قالت مصادر امنية بارزة اليوم الجمعة ان الاجهزة الامنية اللبنانية اعتقلت متشددا متهما بالعمل على تجنيد الانتحاريين واعداد السيارات الملغومة لصالح جماعة سنية متطرفة كانت وراء الهجمات على المصالح الايرانية في بيروت.

وقالت المصادر ان حسن ابو عفلة الذي اعتقل في بيروت يوم السبت الماضي قيادي بارز في كتائب عبد الله عزام التي تبنت الهجوم الذي استهدف المستشارية الثقافية الايرانية في بيروت يوم الاربعاء واسفر عن مقتل ثمانية اشخاص واثنين من الانتحاريين.

يأتي اعتقال عفلة بعد اسبوع من توقيف الجيش اللبناني للفلسطيني نعيم عباس الذي يعمل لصالح الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام وهي جماعة سنية متشددة تقاتل في سوريا.

وتأثر لبنان بالصراع الدائر في سوريا منذ ثلاث سنوات حيث تزايدت التوترات الطائفية بين السنة والشيعة على جانبي الحدود.

وفي ديسمبر كانون الاول الماضي القى الجيش اللبناني القبض على السعودي ماجد بن محمد الماجد القيادي في كتائب عبد الله عزام لكنه ما لبث ان فارق الحياة بعدما صارع امراض عدة.

وضربت سبع سيارات ملغومة معقل حزب الله في الضاحية الجنوبية لبيروت منذ العام الماضي مما اسفر عن مقتل العشرات. كما شهدت مدينة الهرمل التي تقطنها اغلبية شيعية تفجيرين انتحاريين وسقوط العديد من الصواريخ