رغم أن إسرائيل تعتبر غالبًا مجتمعًا عائليًا إلى حد كبير، مقارنة بالعالم الغربي تحديدًا، يبيّن استطلاع جديد أنه بالنسبة للجيل الجديد من الشباب - أصبح قدوم الناس على الزواج أبطأ مما كان عليه سابقًا.

تشير معطيات دائرة الإحصاء المركزية في إسرائيل، إلى أن 44% من الإسرائيليين البالغين فوق سن العشرين مُعرّفون على أنهم ليسوا مرتبطين - نصف الإسرائيليين تقريبًا. يجري الحديث عن 1.6 مليون رجل ليس مرتبطًا وليس متزوجًا، ويشكّلون 42.8 من الرجال. هنالك 1.3 مليون من النساء اللواتي يتم تعريفهن على أنهنّ ليست مرتبطات وليست متزوجات، واللواتي يشكّلن 45.2% من مجموع النساء البالغات.‎ ‎

تبيّن كذلك من المعلومات أنه مقابل 798 عزباء، هنالك 952 أعزب. إضافة إلى ذلك، يوجد في إسرائيل 163 ألف مطلق أيضًا، و 253.8 ألف مطلقة.

 إن الأسباب  لذلك عديدة ومتعلقة بالتحديات الاقتصادية، وخاصة أسعار السكن المرتفعة، التي تجعل شراء شقة مهمة مستحيلة تقريبًا بالنسبة لزوجين شابين. ثمة سبب آخر وهو أن الشبّان في إسرائيل أكثر فردانية وشبهًا بأمثالهم الشبان في العالم الغربي، ويفضلون الاهتمام بالتعليم، التحقيق الذاتي والمهني، القيام برحلة حول العالم، وغير ذلك.

ثمة سبب آخر لذلك، وفق أقوال الأخصائيين، ويعود إلى الصعوبة في إيجاد شخص يحبونه. رغم أن خدمات التعارف على الإنترنت آخذة بالازدهار، وأصبح المجتمع أكثر انفتاحًا وتسامحًا من أي وقت مضى، يبدو أن الشبان يحتاجون إلى وقت أطول مما كان في الماضي لإيجاد الشريك  المثالي بالنسبة لهم. ربما يجري الحديث عن حالة من عدم القدرة على اتخاذ القرار بسبب كثرة الخيارات. على أي حال من الأحوال، لم يبق لدينا سوى أن نرجو أن يجد الجميع شريكًا في الحب في أقرب وقت!