حملة جديدة لرفع الوعي حول حقوق المرأة في إسرائيل تكتسب زخما في الإنترنت: رفعتْ مساء أمس (الثلاثاء) إحدى مستخدمات الفيس بوك الإسرائيليات مقطع فيديو تحت عنوان "عندما يتحرّش البلطجية بفتاة تعلّمتْ القتال المباشر".

تظهر في الفيديو فتاة جميلة تجلس وحدها على طاولة في حانة وهي تشرب مشروبا. فيتوجّه إليها شاب كان يجلس إلى جانب طاولة مجاورة ويتحدّث معها، فتهزّ برأسها بإيماءات سلبية ومن ثم يعود متجها إلى أصدقائه وهو خائب الأمل. وحينها عندما تمرّ مجدّدا قربه يرسل يده باتجاهها، ويحاول مهاجمتها، ولكنها تدفعه بعيدا وتضربه هو وأصدقاءه، ومن ثم تترك الحانة.

 

كتبت إلى جانب المقطع: "أنا أظهر في مقطع لكاميرا أمن مثبتة في حانة. لقد كنتُ انتظر أصدقائي ولكن قرر أحد الشبان الضيوف في الحانة انتهاز الفرصة ومضايقتي. لهذا أتقدم بشكري  إلى مدرّبي الذي علّمني كيف أتعامل مع هذه الحالات ". خلال عدة ساعات تمّت مشاركة المقطع مئات المرات، وانتشر في الشبكة، وحظي بعشرات آلاف المشاهدات.

ونشرت الفتاة صباح اليوم توضيحا: "أمس رفعتُ مقطع فيديو يظهر كيف نجحتُ في الدفاع عن نفسي عندما كنت في الحانة.‎ ‎‏ وقد حظي المقطع بانتشار واسع لم أتخيّله.‎ ‎‏ يهمّني أن أوضّح لكم أنّه صحيح أنّني حاصلة على الحزام الأسود، وأتدرّب كثيرا على القتال المباشر،  وأنا مرشدة مؤهّلة ولكن المقطع هو نتيجة عمل مسرحي... يهدف إلى رفع الوعي حول أهمية الدفاع عن النفس لدى النساء والرجال. وخصوصا في هذه الفترة التي نسمع فيها كلّ يوم عن تحرّشات جديدة".