أصبحت الجملة الأكثر رواجًا، في الأسابيع الماضية، بين أوساط المتحدثين باسم حركة حماس وكبار شخصياتها "نحن لا نتدخل بما يجري في مصر"، غير أن أحداث نهاية الأسبوع الأخير تثبت عكس ذلك.

قام نشطاء حماس بتنظيم عدد من المظاهرات، يوم الجمعة، في قطاع غزة، على الرغم من أن وسائل الإعلام المحسوبة على حماس قد حاولت التشديد على أن الحديث يجري عن مظاهرات تلقائية. وتفيد التقارير أنه قد شارك في كل واحدة من المظاهرات مئات الأشخاص الذين رفعوا لافتات تدعم مرسي وتهتف هتافات ضد الجيش المصري. وكان موقع الرسالة المحسوب على حماس قد شرح سبب المظاهرات بقولهم "التظاهر وسلاح الدعاء هو أقصى ما يستطيع أهل غزة تقديمه للشعب المصري الثائر ضد الانقلاب وما يقترف من مجازر بحق الذين خرجوا ضد الظلم".

مقطع فيديو من المظاهرة في النصيرات:

كما حاول نشطاء حماس في مختلف أنحاء الضفة الغربية الخروج في مظاهرات ضد الجيش المصري، غير أن الأجهزة الأمنية الفلسطينية كانت قد استعدت لذلك مسبقًا واهتمت بتفريق المظاهرات بسرعة في رام الله.

وقال الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري، في نهاية الأسبوع، في بيان له "إن حركته لم ولن تكون طرفاً في الشأن المصري الداخلي، وترفض أن تتدخل أي جهة في غزة فيها"، إلا أن أقواله أتت لتخالف نشاطات نشطاء الحركة بعد صلاة الجمعة.

وقد نجحت حماس في تنظيم أكبر مظاهرة في الحرم القدسي الشريف بالذات. قامت زعامة حماس في القدس بقيادة المظاهرات في باحة المساجد في الحرم القدسي الشريف، بدعم من حركة الإخوان المسلمين، وضد الجيش المصري ووزير الدفاع عبد الفتاح السيسي. من بين مئات المتظاهرين في المظاهرة التي بدأت بعد صلاة الجمعة، برز جمال الطويل من كبار قادة حماس في الضفة الغربية. وكان جمال الطويل، الذي شغل في الماضي منصب رئيس بلدية البيرة من قبل حماس، قد أجج مشاعر الجماهير هاتفًا "هذا هو وقت الإخوان المسلمين"، في الوقت الذي رفع المتظاهرون فيه من حوله صورًا وفيها مقارنة بين السيسي وأدولف هتلر. واتهم متظاهرون السيسي بأنه "عميل لأميركا" ويعمل لحساب إسرائيل مرددين أن مرسي ما زال رئيس مصر.

المظاهرات في الحرم القدسي الشريف (Sliman Khader/Flash90)

المظاهرات في الحرم القدسي الشريف (Sliman Khader/Flash90)

وقد رد ياسر عثمان، السفير المصري في السلطة الفلسطينية، على الهتافات المختلفة التي خرجت من غزة ضد الجيش المصري، غير أنه ارتأى عدم تعليق الاتهام على حركة حماس بشكل مباشر "ندين بشدة قيام حماس بالسماح لحركات إرهابية بعقد مؤتمرات صحفية علنية في قطاع غزة تدعو إلى الجهاد ضد مصر وجيشها..وتدعو لاغتيال قيادات مصرية". وأضاف: "نطلب تفسيرا من حماس في هذا الصدد لأن ما حدث يشكل تصعيدا خطيرا من جانبها".

وكان الجناح الشمالي التابع للحركة الإسلامية برئاسة الشيخ رائد صلاح قد نظم هو أيضا مظاهرة شارك فيها خمسة آلاف متظاهر يوم الجمعة، في إطار مسيرة في الناصرة، كمظاهرة دعم للإخوان المسلمين في مصر وللرئيس المعزول محمد مرسي، وضد عدوانية الجيش المصري.

وهاجم الشيخ صلاح، الذي ألقى خطابًا في الاعتصام، الولايات المتحدة والجنرالات في مصر، الذين يساهمون بقتل المواطنين، على حد تعبيره. على حد أقواله، فإن الموقف الأمريكي الذي يبدو وكأنه يؤيد الإخوان المسلمين، هو جزء من المؤامرة والدسيسة لتعقيد الوضع في مصر أكثر من ذلك، وإحداث سفك للدماء.