المُصوّرة الهنغارية، بيترا لاسلو، التي وُثِقَت، في السنة الماضية، وهي تركل عددا من المهاجرين في دولتها على الحدود مع صربيا - متهمة بإخلال النظام العام وستُوَاصل إجراءات محاكمتها قريبا - هذا ما نشرته وكالة الأنباء AP.

حدثت الحادثة في شهر أيلول 2015، خلال مواجهات بين المهاجرين في هنغاريا وبين الشرطة المحليّة. التُقِطت صور للمُصوّرة لاسلو وهي تركل اللاجئين الذين يحاولون الفرار من الشرطة المجرية. لقد حاولت لاسلو لاحقا الاعتذار عن أعمالها وتبريرها، إلا أنها أقيلت من عملها.

قالت دفاعا عن نفسها إنها ذُهِلت عندما رأت اللاجئين والمهاجرين يخترقون الحواجز الشرطية المجرية قريبا منها، وشعرت أنها مُهدّدة. لقد ركلت ولدا وبنتا، وكذلك نجحت في وقت لاحق في إسقاط شخص آخر كان يحمل ولدا.‎ ‎وقالت لاسلو، لاحقا، للصحيفة الروسية "ايتشبشطيا" إن حياتها قد "دُمّرت" لذلك تُفكّر في الانتقال للعيش في روسيا.

قُدّمت لائحة اتهام ضد لاسلو بتهمة الإخلال بالنظام العام، وستُجرى محاكمتها قريبا في مدينة سجد المجرية.‎ ‎