شهدت عاصمة مملكة البحرين، المنامة، يوم أمس، حدثا تاريخا من ناحية الجالية اليهودية المقيمة هناك، حيث التأم أبناء الجالية في الكنيس اليهودي في العاصمة، وأقاموا طقس إضاءة شموع عيد الحانوكاه (عيد الأنوار) الخاص بالديانة اليهودية. وحضر الحفل مسلمون ومندوبو البرلمان والبيت المملكة. وبعد إتمام الطقس، أجرى قصر الملك حفلا كبيرا تخلل عشاء خاصا بحضور الملك الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة، ووزراء وممثلين عن الجالية اليهودية في البحرين وخارجها، تحت شعار السلام بين الشعوب.

وقالت العضوة البارزة في الجالية اليهودي، المحامية هدى عزرا إبراهيم، وسفيرة البحرين لدى الولايات المتحدة في السابق، إن أبناء الجالية يشعرون بفرح كبير، إذ "منذ 1948 لم نضئ شمعة حانوكاه في الكنيس في البحرين".

وقال ملك البحرين، الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة، في الحفل الذي أقيم في القصر "دعوات الحرب ضد الإرهاب يجب أن تأتي من ممثلي الديانات جميعا. هنا في البحرين، يعيش أبناء الطوائف المختلفة في اطمئنان ودون خوف. سنحافظ على سلامة الجالية اليهودية وسنضمن أن تقيم عاداتها الخاصة دون خوف".

وكان الممثل اليهودي البارز في الحفل الذي أقامه الملك، الحاخام موشيه لفين، مدير "منتدى حاخامات أوروبا"، والذي وصل إلى البحرين بدعوة خاصة من الملك، وتم استقباله بحفاوة في قصر الملك. وجلس الضيف إلى جانب الملك طوال الحفل الذي جمع ممثلين عن مختلف الطوائف الدينية في البحرين، ودعا إلى السلام بين الشعوب ونبذ الإرهاب.

ووجّه الحاخام ليفين كلمات تقدير للملك قائلا "البحرين تحت قيادتك هي بصيصمن الضوء في بحر من الظلام الذي ينشره المتطرفون".

ومنذ توليه العرش، يعامل الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة، اليهود معاملة حسنة، ويبذل جهودا لتعزيز الجالية اليهودية في البحرين. وكان الملك قد أعرب عن رغبه في أن يعود اليهود إلى دولته. وفي إشارة إلى احترامه لليهود في بلده، قام في السابق بتعيين المحامية هدى عزرا إبراهيم سفيرة لدى الولايات المتحدة.

يذكر أن عدد اليهودي الذين يعيشون اليوم في البحرين يبلغ ال50 شخصا، وتوجد في العاصمة شوارع ومتاجر يملكها يهود.