تستعد كتائب عزالدين القسام؛ الذراع العسكري لحركة حماس، قُبيل موسم الصيف، لفتح مُعسكرات تدريب عسكري للشبيبة - "طلائع التحرير".  يتم التسجيل للمُعسكرات من خلال ناشطي كتائب عزالدين القسام في المساجد وفي نقاط مركزية في مُدن القطاع.

"طلائع التحرير" هي كناية لمُعسكرات التدريب التي أطلقتها الحركة بعد حرب الصيف الفائت، وتهدف إلى إعداد سكان غزة، وتحديدًا الشبيبة منهم لـ "مشروع التحرير المُستقبلي". يتلقى الشبان، في إطار التدريبات، مواعظ، استعراضات قوة، تدريبات عسكرية، إطلاق النار من أسلحة حية، تدريب ميداني، دورات في الدفاع المدني والإسعاف الأولي.

في مُخيّمات "طلائع التحرير" العسكرية الشتوية، التي تمت إقامتها في وقت سابق من هذا العام، شارك قرابة 20 ألف فتى فلسطيني. شارك في حفل تخريج فوج دورة الشتاء قادة الحركة في القطاع أيضًا، ما أعطى للحدث مكانة مرموقة وبُعدًا رسميًّا.

إلا أن المُلفت في المعسكرات الصيفية، هذا العام، هو أنه بشكل غير مسبوق واستثنائي سيتم افتتاح مُعسكر تدريب للشابات أيضًا. كشف النائب في المجلس التشريعي عن كتلة التغيير والإصلاح، مشير المصري، النقاب عن تحضيرات مكثفة لـ "مخيمات طلائع التحرير" للفتيات. وقال المصري، "إن هذا العام سيشهد تدريباً عسكريًّا للفتيات، حيث سيحملن السلاح، ولن يقتصر ذلك على الرجال".

سيتم تقسيم المُعسكرات إلى 4 أقسام، حسب الأعمار: من 15 إلى 17 عاما، ومن 18 إلى 25 عامًا، ومن 25 عاما فأكثر، والتي ستكون "نواة مشروع التحرير القادم‎"‎. من غير المعروف بعد عدد الفتيات اللواتي سيلتحقنّ بالمُعسكرات، ومن أي أجيال، ولكن، لغاية الآن يبدو أن الطلب على ذلك كبير.