ستُفتتح في هذه الأيام، في الدوحة، قطر، بطولة الكرة الطائرة الشاطئية في إطار منافسة الـ OPEN. هذه هي المرة الأولى التي يتنافس فيها ثنائي رياضي إسرائيلي تحت علم إسرائيل في لعبة دولية في دولة عربية.

يوم الجمعة الماضي فقط، أيام معدودة قبل بداية البطولة، تلقى الرياضيان الإسرائيليان، أرييل هيلمن وشون بياجيه، جواز السفر الخاص بهما للدخول إلى الدولة وقد رافق السفر توتر كبير، فقد سافرا إلى الدوحة عن طريق الأردن.

جاء هذا التجديد بناء على قرار اتحادات الرياضة الدولية المختلفة الذي يهدف إلى المساواة التامة بين الرياضيين بصرف النظر عن الدولة التي يمثلونها. ورغم ذلك، عُين اللاعبان الإسرائيليان في الملعب رقم 4، والذي يصل إليه القليل من الجمهور، وهذا بسبب الحساسية لكونهما لاعبين إسرائيليين في دولة عربية.

فاز في شهر تشرين الأول المنصرم لاعبا الجودو الإسرائيليان يردن جربي وساغي موكي بالميدالية البرونزية في أبو ظبي. شارك كلاهما، وفق تعليمات منظمي البطولة، تحت اسم الرابطة العالمية للجودو وليس تحت اسم وعلم إسرائيل. ادعى المنظمون في الحدث ذاته أنه لا يمكن رفع علم إسرائيل لدواعي أمنية وأنهم ليسوا مستعدين أن يظهر العلم، على ملابس اللاعبين أو في القاعة. ففي احتفال توزيع الميداليات، كان علم إسرائيل العلم الوحيد الذي لم يظهر إلى جانب باقي أعلام الفائزين.