لم يستطع العالم أن يصحو بعد من صور كيم كارديشيان العارية حتى جاءت العاصفة التّالية، النّجمة الأمريكيّة وصلت إلى أستراليا وحاولت أن تشرح معنى هذا العمل ولماذا تصوّرت وهي عارية.

بالرغم من ذلك، سنحاول أن نملأ واجباتنا الصحافية ونحضر لكم الباباراتسي الأخير لكارديشيان من مدينة سيدني في أستراليا، حيث صُوّرت بتنّورة سوداء قصيرة وقميص داخلي ملتصق بجسمها والذي بالكاد ضم انحناءات جسمها الكثيرة.

قالت كارديشيان في برنامج الضيوف الشهير: "لقد سبب لي هذا الشعور بثقة بالنّفس وانتابني شعورا جيدا مع نفسي".

"شعرت بفخر كبير بالعمل مع المصور، جون فول جود (‏Jean Paule Goude‏) لأنّه أسطورة. العمل معه من ناحيتي سبب لي ثقة بالنفس كبيرة"، أوضحت قائلة. "أنا لا أقول، كشخص يعد مثال للنساء، للمعجبات والمعجبين بي أن يذهبوا ويتصوروا هكذا. كان العمل بالنسبة لي عملا فنيا".

كما أضافت النجمة بأنها معجبة في الصور وعمل المصوّر "قمت بهذا العمل من أجل نفسي وأنا معجبة بالصّور".

مقدّم البرنامج أكمل مضايقته للنجمة بأسئلة لاذعة وطلب منها بأن تشرح له كيف استطاعت أن توازن الكأس على مؤخّرتها بسهولة كهذه. كارديشيان لم تتلعثم وشرحت للمقدم كيف يفعلون هذا بطريقة صحيحة "عانيتُ من أوجاع في الظهر على مدار الأسبوع، لأن المصوّر طلب وضعا دقيقا جدا".