فعلت كيم كارداشيان ذلك ثانية، ولكن، هذه المرة مع أجندة ورسالة: استغلت نجمة تلفزيون الواقع، حسابها على الإنستجرام، ليس لتُروج لمنتج ما أو لتُسجل رقما قياسيا على الإنترنت، بل للرد على كل مُعجبيها، مُنتقديها وعلى مُروجي الشائعات الذين يقولون إنها تُزوّر حملها الثاني وتستخدم أُمًا حاضنة. كل ذلك، بالطبع، وهي عارية تمامًا.

لقد سُمع الكثير من الادعاءات خلال الحمل الحالي لكيم كارداشيان - ادعاءات مثل أنها نحيفة جدًا لتكون حاملاً وأنها تستعين بأم حاضنة لجنينها، أو أولئك الذين وجدوا اختلافات بين صور الإنستجرام وصور مُصوري الباباراتسي وادعوا أنها تُكبر بطنها الحامل بواسطة الفوتوشوب.

وحاليا وجدت كارداشيان، طريقة لإسكات الجميع ولصنع بعض العناوين أيضًا، كما تُحب. فقد نشرت، البارحة، صورة عارية تمامًا، على الإنستجرام، تُغطي فيها كل الأعضاء الهامة وتكشف بطنها الحامل.

لم تنسَ كيم أن تُذكّر مُنتقديها كم حاولت أن تحبل ثانية، رغم كل الصعوبات، وذلك بعد أن وُلدت ابنتها الأولى نورث ويست، قبل شهرين من الموعد المُحدد، بسبب مشاكل تسمم الحمل.

قالت كرداشيان: "حظيتُ بأن أحبل وحظيتُ أكثر بأنني هذه المرة لا أعاني من تسمم الحمل، حتى الآن، كما أعرف، بحيث لا أعاني من مشكلة انتفاخ هذه المرة!"، وأضافت "يُقال إن الحمل بجنين ذكر يختلف عن الحمل بجنين أُنثى. لا يهم ما هو الصحيح، أنا مُمتنة للرب على هذه المُعجزة ولا يهم ما تقوله الشائعات والتعليقات التي ترشقونني بها، هذه المرة فعلا لم يعد يهمني".