1. عليك أن تصلي وأنت مستعدة- حتى قبل المقابلة، من المهم أن تستعدي، إن كانت الوظيفة تتطلب معرفة نظرية فراجعي المادة قبل المقابلة، كي لا تُضبَطي "لست جاهزة". كذلك، من المهم جدًا الوصول مبكرًا للمقابلة، وعدم التأخير بأي حال من الأحوال. الانطباع الأول مهم جدًا، لذلك من المفضّل الحضور بلباس أنيق (بما يلائم الوظيفة)، وطبعًا أن يكون نظيفًا ومكويّا. لا ترتدي ملابس قصيرة جدًا ولا تضعي زينة مبالغ بها، هذا يترك انطباعًا من عدم الجدية، وأنت لا تريدين أن تؤدي هذه الأسباب لعدم قبولك.

2. كوني صريحة، لكن جمّلي الواقع، في المقابلة ذاتها، من المهم أن تقولي الحقيقة لا غير، وعدم الافتخار بقدرات لا تملكينها. فيُطلب منك أن تكوني صادقة. إن لم تكن معرفتك أو ثقافتك كافيتين في مجالات معيّنة، فلا تحاولي إخفاء ذلك أو تقديم تعليلات لذلك. قولي إن لديك الرغبة في التعلّم، وأنّكِ جاهزة للسعي في كل تأهيل يُطلب منك. مع ذلك، من المفضّل تجميل الحقيقة، إبراز الصفات الإيجابية والتوسّع بالحديث فيما أنتِ جيّدة فيه، ولديكِ تجربة أكبر. اختاري الكلمات الصحيحة، فبدّلي كلمة "جيدة" بـ "ممتازة"، وكذلك يمكنك أن تذكري أي تجربة صغيرة أو تجربة ذات مرة واحدة.

3. في مقابلة العمل، يُفترض أن "تسوّقي" نفسك، مع ذلك، لا يُستحسن القيام بذلك بتكلّف زائد، أو جدل أو تغطرس. أنت مدعوّة للتوسع بما يخص مؤهلاتك المهنيّة، والحديث عن صفاتك الإيجابية الكثيرة- ولكن افعلي ذلك بتأن وتواضع.  فهذا سيقدّم رسالة "أنا أعرف أنني جيّدة، وعندي إثباتات على ذلك. ولست مُلزمة برفع صوتي كي تصدقوني".

4. أظهري ثقتك بنفسك بهدوءَ.  وإن كنت متوترة، فلا تظهري ذلك، وحاولي الامتناع عن الهَذَر أو الضحك. إن دعت الحاجة، تدربي في البيت أمام المرآة على عرض ذاتي واضح، ومهذّب، ومقنع ومؤثر.

5. حينَ تصل الأسئلة إلى موضوع العمل السابق، لا تشوهي ولا تتذمري كم كانت معاملتهم إليك سيئة. أولاٍ، لأن لا أحد يريد عاملة تتذمر، وثانيًّا- في عالم الأعمال لا يمكن أن تعرفي مَن يعرف مَن، لذلك من المفضّل الحفاظ على الدبلوماسية. بالإضافة إلى ذلك، يجدر بك تحضير إجابات مسبقًا عن أسباب تركك للأعمال السابقة. حاولي أن تظهري كيف أن الظروف، مكانَ العمل أو عدم الرضا هي الأسباب التي جعلتك تتركين العمل، وليس قدراتك.

6. لا تنسَي في نهاية المقابَلة أن تشكري مُجري أو مُجرية المقابِلة، ومصافحتهما. بعد انتهاء المقابلة لا تستمري في الحديث عن نفسك، حتى وإن تذكرت أمرًا مهمًا. لأنه بعد انتهاء المقابلة لن يتم تذكُر ما قيل، وعندها ستتركين انطباعًا من الهستيريا والمخاوف.  ابتسمي وانهضي بقامة منتصبة وواثقة، اجعليهم يفهمون أنك تنتظرين المكالمة التي ستخبرك عن قبولك للعمل.