في حين تكثف المؤسسات الرسمية في مصر من جهودها الرامية إلى مكافحة ظاهرة التحرش بالنساء بعدما تفشت الظاهرة على نحو مقلق في ميادين مصر وشوارعها، تواصل الجهات المدنية في مبادراتها الجماعية الفردية من أجل مكافحة الظاهرة. وفي إطار الجهود الفردية، قامت مخرجة مصرية بتوثيق نظرات الشباب خلسة بينما هي تتجول في أحد شوارع القاهرة، ناقلة الواقع الذي تعيشه نساء مصر.

ويظهر التوثيق مدى الإحراج الذي تشعر به الفتاة المصرية مجرد أنها قررت التجول في الشارع العام في ساعات النهار.

وتقف خلف هذه المبادرة فتاتان، كوليت غنيم وتين فان لون، وهما مخرجتان لأفلام وثائقية وتعملان في الحاضر على فيلم وثائقي يتطرق إلى موضوع التحرش الجنسي. ولإعطاء شهادة أكثر واقعية، قررتا تصوير المارة خلسة بواسطة عدسة هاتف نقال في أحد الشوارع المكتظة بالقاهرة، ثم نشرتا الفيديو تحت عنوان "أشخاص مثيرون للاشمئزاز على الجسر".

واختارت الفتاتان بث أغنية شعبية ضد التحرش على الفيديو تدعى "أعاكس آه، أتحرش لا"، بهدف إبراز التوجه العام المغلوط إلى موضوع التحرش الجنسي في مصر، والذي يتيح المعاكسة، وهي نوع من أنواع التحرش.