نقل الإعلام السوري الرسمي صورا، ومقاطع فيديو خاصة، للرئيس السوري باشر الأسد خلال جولة تفقدية ليلة للقوات العسكرية السورية، استقبالا للعام الجديد رغم أن سوريا ما زالت تعيش حربا أهلية دامية وما من جديد في الأفق. وحرص الإعلام على تزيين الزيارة بالألحان الوطنية.

وشهود الأسد خلال الجولة التفقدية وهو يدخل إلى الثكن العسكرية مشيدا بالمجهود العسكري الذي يقوم به جنود الجيش السوري في حربه ضد "الجماعات الإرهابية" حسب رواية النظام. وبعدها جلس الأسد وسط الجنود وتناول معهم وجبة للتضامن مع حالتهم فيما يحتفل البقية بعيد رأس السنة.

وقال الرئيس الأسد الذي تحدث مع الجنود في الميدان: "في رأس السنة تجتمع العائلات مع بعضها لكن أنتم أردتم أن تكونوا هنا لتحموا شعبكم ووطنكم تاركين أهلكم.. مؤكدا أن استقبال العام الجديد هو أمل لكل الناس لكن أكبر أمل هو بانتصار قواتنا المسلحة وكل من قاتل إلى جانبهم في معركتنا ضد الإرهاب".