نفذت قوة خاصة للجيش الإسرائيلي والشرطة الإسرائيلية، فجر اليوم، عملية اعتقال مطلوب فسلطيني رقد داخل مستشفى الأهلي في الخليل، حيث دخلت القوة المستشفى متنكرة في ملابس عائلة ترافق امرأة حاملا. وأطلقت القوة النار، أثناء اعتقال الفلسطيني، على قريب له كان في الغرفة وتعرض لها.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية أن القوة الإسرائيلية اعتقلت عزام عزات شلالدة، وقامت بقتل ابن عمه عبد الله عزام الشلالدة من بلدة سعير.

ويتهم الأمن الإسرائيلي عزام شلالدة بتنفيذ عملية طعن ضد إسرائيلي بالقرب من قرية سعير، حيث استطاع شلالدة الفرار من المكان وهو مصاب. ووصل شلالدة إلى مستشفى الأهلي لتلقي العلاج.

وقال مسؤولون أمنيون في إسرائيل إن الأمن الإسرائيلي لن يقبل بأن تتحول المستشفيات الفلسطينية إلى ملاجئ يلوذ إليها منفذو العمليات ضد الإسرائيليين.

واتهم وزير الصحة الفلسطيني، د. جواد عواد، إسرائيل بأنها تنتهك المواثيق الدولية والإنسانية بدخولها المستشفيات الفلسطينية لاعتقال الفلسطينيين، مناشدا "دول العالم ومنظمات حقوق الإنسان للتدخل الفوري لوقف الإرهاب الإسرائيلي، وحماية المرافق الصحية والمرضى".