في محاولة لإنهاء القتال بين إسرائيل وحماس، يزور وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، القاهرة الثلاثاء للتشاور بشأن هدنة تنهي العملية العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة المستمرة منذ أسبوع، ذلك كما أفاد الإعلام الرسمي في مصر.

وقالت وكالة انباء الشرق الأوسط ان كيري سيزور القاهرة "في إطار التشاور حول الأزمة الراهنة في الأراضي الفلسطينية وتواصل العمليات الاسرائيلية العسكرية على قطاع غزة"، حيث سيجري مباحثات مع كبار المسؤولين المصريين.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية أن الجانبين، إسرائيل وحماس، على استعداد إلى وقف النيران بينهما. وقال مسؤولون في القدس أنهم تلقوا رسائل من حماس تشير إلى أن الحركة معنية بوقف القتال. وورد أن إسرائيل تشترط ضمانات دولية لنزع سلاح حماس في القطاع ومعاجلة قضية الأنفاق، من أجل التوصل إلى اتفاق تهدئة مع حماس.

وتطالب حماس بالمقابل، دفع رواتب عاملي الحكومة في غزة، وفتح معبر رفح، وأيضا إطلاق سراح أسرى "صفقة شاليط" الذين اعتقلتهم إسرائيل مجددا في إطار حملة "إعادة الإخوة".

وتطرق وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه (بوغي) يعلون، إلى إمكانية وقف القتال مع غزة قائلا إن الهدف المرة هو التوصل إلى "هدنة وفق الشروط الإسرائيلية"، في حال وصل الجانبان إلى هذه المرحلة، مشددا على أهمية ردع حماس من تصعيد مستقبلي.

وقال مسؤول عسكري إسرائيلي كبير إن العملية العسكرية ستجلب هدوء مع غزة لمدة سنة على الأقل.