وزير خارجية الولايات المتحدة، جون كيري، اتصل البارحة (الثلاثاء) برئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزيرة العدل تسيبي ليفني وأبلغهما قلقه حيال التقارير الأخيرة المتعلقة بالمناقصات الجديدة الخاصة بالبناء في المستوطنات وفي شرقي القدس. أشار مصدر إسرائيلي مسؤول إلى أن كيري قال لنتنياهو وليفني أن بعضًا من المناقصات المطروحة تخالف ما اتفق عليه بين الطرفين بخصوص البناء.

خلال المكالمات الهاتفية أوضح كيري أنه تم إبلاغ الولايات المتحدة بخصوص بناء 1200 وحدة سكنية جديدة في الكتل الاستيطانية وفي شرقي القدس، ولكنها تفاجأت من طرح مناقصة بناء 900 وحدة سكنية في حي "غيلو" في القدس.

وزير الخارجية الأمريكي أوضح لنتنياهو أن تلك البلاغات الكثيرة "لا تخدم" محادثات السلام وطالب إسرائيل بالالتزام بتعهداتها بكبح موضوع البناء في المستوطنات خلال الأشهر التسعة المحددة للمفاوضات مع الفلسطينيين.

"محادثة صريحة ومنفتحة" - هكذا وصف وزير الخارجية الأمريكي جون كيري البارحة المحادثة التي أجراها مع رئيس الحكومة نتنياهو بخصوص البناء في المستوطنات. باللغة الدبلوماسية الأمريكية، هذه الكلمات تشير ليس فقط إلى تقارب وثقة، بل أيضا إلى خلافات وربما غضب بين الجانبين.

على خلفية إطلاق سراح الأسرى والتقارير المتعلقة باستئناف البناء ستبدأ اليوم، في القدس، الجولة الثانية من المفاوضات السياسية، التي بدأت قبل أسبوعين في واشنطن. مصدر سياسي مسؤول قال البارحة أنه خلال اللقاء سيتابع الجانبان تلخيص المواضيع الإدارية التي دارت حولها الجولة الأولى في الولايات المتحدة، وربما أيضا تطرح اليوم "مواضيع جوهريه".

ستشارك في محادثات اليوم وزيرة العدل تسيبي ليفني والمحامي يتسحاك مولخو، بينما سيترأس صائب عريقات وفد التفاوض القادم من رام الله.

في بعض المحادثات سيشارك الطرفان، وبعض المحادثات سيدعى إليها مارتن إيندك، المبعوث الخاص لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري. يتوقع أن يلتقي إيندك اليوم أيضا مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

يوم الخميس سيصل الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إلى الشرق الأوسط دعما للمحادثات. الأمم المتحدة أبلغت بأن أول محطة ستكون الأردن، وهناك سيلتقي بان كي مون الملك عبد الله. ومن ثم سيتابع بان إلى رام الله، للقاء رئيس السلطة الفلسطينية أبي مازن ورئيس الحكومة الفلسطينية، رامي حمدالله. وأخيرا سيصل بان إلى إسرائيل للقاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، والرئيس شمعون بيرس والوسيط الأمريكي إندك.