عبر وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاثنين عن امله في تسريع المفاوضات مع ايران حول ملفها النووي خلال اللقاء المقبل مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف في جنيف الاربعاء.

وقال كيري خلال مؤتمر صحافي في الهند انه يامل "في تسريع العملية لاحراز تقدم اكبر". وتحاول القوى الكبرى وايران التوصل الى اتفاق شامل حول البرنامج النووي الايراني المثير للجدل بحلول 1 تموز/يوليو.

وتعقد ايران ومجموعة الدول الست (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين الى جانب المانيا) لقاء على مستوى المدراء العامين في 18 كانون الثاني/يناير على امل حل المشاكل العالقة في هذا الملف.

وبعد الاتفاق المرحلي الذي ابرم في تشرين الثاني/نوفمبر 2013، تم تفويت استحقاقين من اجل التوصل الى اتفاق نهائي.

وقبل عقد اللقاء في جنيف، اكد رئيس البرنامج النووي الايراني علي اكبر صالحي مجددا الاحد موقف ايران وخصوصا لجهة تخصيب اليورانيوم.

وقال "توصلنا الى نقاط مشتركة في ما يتعلق ببعض المسائل لكن لدى (القوى الست الكبرى في مجموعة 5+1) مطالب بشان مسائل اخرى وخصوصا تخصيب اليورانيوم".

واضاف رئيس الهيئة الذرية الايرانية "ننتج حاليا 2,5 طن من اليورانيوم المخصب، لكننا سنحتاج الى 30 طنا في فترة لاحقة. غير انها (مجموعة 5+1) ترفض هذه الكمية وتطالب بخفض عدد اجهزة الطرد المركزي وبتحويل مخزوننا".

وتملك طهران حاليا قرابة عشرين الف جهاز طرد مركزي يتم تشغيل نصفها. وتريد مجموعة 5+1 خفض حجم هذا البرنامج لمنع ايران من امتلاك القدرة على صنع السلاح الذري. وتطالب طهران بحقها في برنامج نووي مدني كامل وتطالب برفع كل العقوبات المفروضة عليها فورا.