صرح وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، أمس في مقابلة مع شبكة CNN الأمريكية، أنه لا يهاب الانتقادات المسموعة ضده من جهات إسرائيلية قائلا: "لقد "هوجمت" من قبل أناس يستخدمون الرصاص الحي لا الكلمات. ولن يرهبني ذلك".

وأكد كيري أنه "لن يتراجع عن تعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما تحقيق السلام في الشرق الأوسط".

وقال كيري أنه يتوقع أن لا تحرف أقواله متطرقا إلى الانتقادات التي سمعت في إسرائيل بشأن الأفكار التي أبداها كيري حول المقاطعة الاقتصادية المحتملة ضد إسرائيل، واضاف أنه يعارض مقاطعة إسرائيل، وأنه وقف إلى جانب إسرائيل دائما.

وتابع كيري قائلا " للأسف هنالك أشخاص، في إسرائيل، وفي الجانب الفلسطيني والعالم العربي عامة، يعارضون عملية السلام ولا سيما حل الدولتين – هنالك أشخاص لا يريدون إبطاء الاستيطان". ولكن كيري أكد على أهمية التركيز على الجانب الإيجابي، وهو أن أغلبية الإسرائيليين، والفلسطينيين وسكان المنطقة يؤمنون بالسلام ويريدون السلام.

واستمر رئيس حزب البيت اليهودي، الوزير نفتالي بينت، بانتقاد العملية السلمية، قائلا اليوم للإذاعة العسكرية أن " مقترح السلام الذي طرحه كيري وأبو مازن غير قابل للتطبيق. لن نسمح لقوات "ناتو" وللفلسطينيين بالحفاظ على أمننا- فقط نعتمد على جيش الدفاع الإسرائيلي".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية أمس حين سئلت عن وجود مسودة لاتفاق إطار بين الفلسطينيين والأمريكيين "اتفاق كهذا ليس جاهزا بعد، وكل التخمينات والتكهنات بالنسبة إليه غير صحيحة".

وفي غضون ذلك، أوضح الوزير الأمريكي أنه لا يعتزم الترشح لرئاسة الولايات المتحدة في انتخابات 2016 قائلا " لقد انتهيت مع السياسية، إنها محطتي الأخيرة".