أشار وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، بأنّه يلقي معظم اللوم في فشل المحادثات بين إسرائيل والفلسطينيين على إسرائيل. هذا ما ظهر من الكلمات التي ألقاها كيري اليوم في جلسة استماع بمجلس الشيوخ الأمريكي. وصف كيري في كلامه التوجه الفلسطيني للمؤسسات الدولية بأنّه ردّة فعل على عدم إطلاق سراح الأسرى وعلى الإعلان الإسرائيلي بالموافقة على بناء وحدات سكنية إضافية في المستوطنات.

حسب أقوال كيري: "لم يتمّ إطلاق سراح الأسرى. مرّت ثلاثة أيام ثم جاء الإعلان عن بناء 700 وحدة سكنيّة في القدس، ثمّ وصلنا إلى هذا الوضع". قال كيري خلال جلسة الاستماع إنّ: "كلا الطرفين نفّذا خطوات سلبية". أدان كيري في كلامه التوقيع الفلسطيني على الاتفاقات الدولية، وكذلك الخطوات الإسرائيلية.

وبخصوص الطلب الإسرائيلي بالاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية، كرّر كيري موقفه الذي يميل إلى دعم موقف إسرائيل. حسب كلامه: "الرئيس يدعم ذلك، نحن نؤمن أنّ  من الضروري أن يحدث ذلك، ولكن كيف ومتى، هذا جزء من المفاوضات". أيضًا في موضوع إطلاق سراح الأسرى عبّر كيري عن موقف قريب من الموقف الإسرائيلي، حين قال: "بالنسبة لنتنياهو فإنّ إطلاق سراح الأسرى خطوة صعبة جدّا".

رغم روح التشاؤم المستشرية في كلا الطرفين، استمرّ كيري في الإعراب عن تفاؤله بخصوص مستقبل المحادثات. قال كيري: "نحن نعمل مع الطرفين لإيجاد طريق للعودة إلى المحادثات، ولكن عليهم قبول القرارات". وأضاف: "تمّ إنجاز الكثير من التقدّم في الأشهر الثمانية الأخيرة، نحن لا نتحدّث عن ذلك علانية، ولكن هناك تقليص للفجوات. آملُ أن يجد الطرفان طريقًا للعودة إلى المفاوضات".

ومن المرتقب أن يلتقي كيري الليلة (بعد الظهر بتوقيت واشنطن) في البيت الأبيض مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما ومع نائب الرئيس جو بايدن وإن يطلعهما على أزمة محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.