صرّح وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، ظهر اليوم الأثنين أن توجيه ضربات جوية أمريكية أمر محتمل في العراق، وذلك لمحاربة متشددي الدولة الإسلامية في العراق والشام من السيطرة على مدن أخرى في العراق. وأضاف كيري أن الولايات المتحدة منفتحة على إمكانية التعاون العسكري مع إيران في العراق.

وأضاف وزير الخارجية أن العراق هي شريكة استراتيجية للولايات المتحدة وحيوية لاستقرار الشرق الأوسط. وتابع أن هدف المتمردين زرع الدمار ليس فقط في العراق وسوريا، إنما في الولايات المتحدة وأوروبا.

وحين سئل كيري في مقابلة مع "ياهو نيوز" عن احتمال توجيه ضربات جوية في العراق قال "انها لا تشكل الجواب الكامل.. ولكنها ستكون أحد الخيارات المهمة".

وأضاف "حينما يكون هناك أناس يقتلون ويغتالون في هذه المذابح الجماعية.. نيبغي أن نوقف ذلك. وينبغي أن تفعل ما يلزم سواء عن طريق الجو أو غير ذلك."

وفي وقت سابق، قال مسؤول أمريكي كبير اليوم الاثنين إن الولايات المتحدة قد تبحث الأزمة في العراق مع مسؤولين إيرانيين كبار على هامش المحادثات النووية التي ستجري في فيينا هذا الأسبوع غير أنها لن تكون مرتبطة بهذه المفاوضات.