قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اليوم الثلائاء إن التصور الحالي للفترة التي تحتاجها إيران لتطوير القدرة على صنع أسلحة نووية هو شهران.

وقال أمام جلسة لمجلس الشيوخ "أعتقد أن من المعلوم الآن أننا نعمل استنادا إلى فكرة أن الفترة الزمنية اللازمة لصنع سلاح نووي هي نحو شهرين. هذا معروف للعامة."

وأدلى كيري بتصريحاته ردا على سؤال بخصوص ما إذا كان المفاوضون بشأن برنامج إيران النووي يعملون وفق تصور يتراوح بين ستة شهور و12 شهرا لتلك الفترة وهو ما رفض كيري تأكيده مع استمرار المحادثات.

وبدأت إيران والقوى الست الكبرى جولة جديدة من المفاوضات اليوم الثلاثاء (8 ابريل نيسان) بهدف إنهاء النزاع بشأن برنامج طهران النووي بحلول يوليو تموز على الرغم من الخلافات الكبيرة على كيفية تحقيق ذلك.

وبدأ كبار مفاوضي إيران والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا والصين وروسيا صباح اليوم اجتماعات تستمر يومين في مجمع للأمم المتحدة في فيينا حيث عقدوا جلستين سابقتين منذ فبراير شباط.

ويقول الجانبان إنهما يهدفان إلى البدء في صياغة اتفاق شامل في مايو أيار حتى يكون هناك مُتسع من الوقت قبل انقضاء المهلة المحددة للتوصل لتسوية في 20 يوليو تموز. لكن مسؤولا غربيا قال إن الجانبين ما زالا منقسمين بشأن قضايا رئيسية.

وتريد هذه الدول أن تقلص إيران نشاطها لتخصيب اليورانيوم لحرمانها من الحصول على أي قدرة لانتاج قنبلة نووية بسرعة إذا قررت ان تسلك مثل هذا الطريق . وتقول إيران إن برنامجها سلمي محض وتريد أن ترفع هذه الدول العقوبات عنها.

وقال دبلوماسي من القوى الست إن الدول الست اتفقت داخليا على أن يكون لديها نص بحلول نهاية مايو أيار أو أول يونيو حزيران . ولكنه اضاف "في النهاية الأمور سوف تحدث في يوليو."

ويمكن للمفاوضين تمديد المهلة ستة أشهر أخرى اذا اتفق الجانبان على ذلك وناقشا محتوى صفقة التمديد.

ورأس الجلسة الافتتاحية اليوم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ومسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون التي تنسق النحادثات نيابة عن القوى الست.