قال وزير الخارجية الامريكي جون كيري اليوم الاربعاء ان الاسرائيليين والفلسطينيين اتفقا على تكثيف محادثاتهما للسلام وزيادة الدور الامريكي.

ومتحدثا الي مانحين يدعمون السلطة الفلسطينية قال كيري ان الجانبين اجتمعا سبع مرات منذ ان استأنفا المحادثات في 29 يوليو تموز رغم ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس لم يجتمعا منذ ذلك الحين.

وقال كيري "اتفقنا الان.. في الاسبوع الماضي حين التقيت مع كل من الرئيس عباس ورئيس الوزراء نتنياهو.. اتفقنا الان على تكثيف هذه المحادثات."

"اتفقنا على ضرورة زيادة المشاركة الامريكية بدرجة ما لمحاولة المساعدة في تسهيل ذلك."

ووصف كيري مسارين للمحادثات: مسار يضم المفاوضين الاسرائيليين تسيبي ليفني واسحق مولخو والمفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ومحمد أشتية.. ومسار اخر بين عباس ونتنياهو وكيري والرئيس الامريكي باراك اوباما.

ومتحدثا عن المسار الثاني قال كيري "عندما نعتقد ان من المناسب وان هناك حاجة لتحريك العملية فإننا سنتشاور فيما بيننا ونعمل لدفع العملية قدما."

وقدمت تعليقات كيري لمحة نادرة عن المحادثات التي بدأت بمبادرة امريكية لكن واشنطن تحاول ابقاءها في طي الكتمان بحجة ان النقاش العام يجعل من الصعب بشكل اكبر الوصول الي اتفاق لإنهاء الصراع المستمر منذ أكثر من ستة عقود.

وأبلغ عباس اوباما اثناء اجتماع يوم الثلاثاء على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة ان الفلسطينيين سيبذلون كل مسعى ممكن لمحاولة ضمان نجاح محادثات السلام.

ومن المقرر ان يجتمع اوباما مع نتنياهو الاسبوع القادم في واشنطن مع محاولته الحفاظ على قوة الدفع في المفاوضات.

والمسائل الجوهرية في المحادثات هي الحدود ومستقبل المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية ووضع القدس ومصير اللاجئين الفلسطينيين.