تنوي "كنيسة "كلمة الحياة" في مدينة أوبسالا بالسويد، شن حملة ضد مقاتلي داعش في العراق - ولكن من دون استخدام المقاتلين. بدلا من ذلك ستُرسل طائرات من دون تيار لإسقاط آلاف كتب الأناجيل الصغيرة إلى مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية".

من المتوقع أن يخرج المشروع ‎حيز التنفيذ في الأسابيع القريبة، وفي محادثة مع "ديلي ميل" البريطانية، قارن رجال الكنيسة إسقاط كتب الأناجيل بإدخال الكتب المقدسة إلى الاتّحاد السوفياتي في الثمانينات، قبل إزالة الستار الحديدي.

صرح الكهنة قائلين إن "هدفنا هو بث الأمل والمحبة للبشارة المسيحية في أوساط السكان الذين يعيشون في المناطق المحاصرة، التي تسلب فيها حقوق البشر". أوضح المسؤولون في "ديلي ميل" أن الكنيسة تعتبر في نظر الكثيرين في السويد مثار جدل، من بين أمور أخرى، بسبب تبرعات الكنيسة التي نُقلت لبناء المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.‏