من أجل أن يترتّبن كما يجب، دائما تحتاج النساء بضع دقائق إضافية من أجل ترتيب الفستان، إصلاح المكياج وترتيب الشعر. والآن تكشف دراسة جديدة بشكلٍ رسميّ: النساء يبذّرن خلال حياتهنّ أكثر من اللازم من الوقت على مظهرهنّ الخارجي.

وفقًا للدراسة، التي أجريتْ على 1,000 امرأة في بريطانيا، فإنّ المرأة العادية تقضي ما لا يقلّ عن 722 يومًا بالمجموع على مظهرها الخارجي، أي فترة من الوقت تصل إلى نحو عامين.

والتكلفة، كما يتّضح، هائلة هي أيضا: تبذّر النساء البريطانيات خلال حياتهنّ 12,645 جنيها استرلينيّا على مستحضَرات التجميل والعناية، والتي تساوي 19,706 دولارات.

المرأة العادية تقضي ما لا يقلّ عن 722 يومًا بالمجموع على مظهرها الخارجي (Thinkstock)

المرأة العادية تقضي ما لا يقلّ عن 722 يومًا بالمجموع على مظهرها الخارجي (Thinkstock)

وبخصوص بقية الوقت اليومي الذي تقضيه النساء في التجهيز للخروج من المنزل إلى المناسبات أو لمجرّد العمل أو قضاء الوقت مع الصديقات، اتضح أنّ واحدة من كل عشر نساء تقضي ما لا يقلّ عن ساعتين في اليوم في هذه التجهيزات، في حين أنّه لدى ثلث النساء تستمر نفس العملية لأربعين دقيقة كلّ يوم. في نهاية الأسبوع، كما يظهر من الدراسة، يزداد الوضع سوءًا بشكل أكبر ويرتفع الوقت الذي تستهلكه النساء لترتيب أنفسهن بنسبة 40%. أي بين 56 دقيقة (في أفضل الأحوال) حتى ساعتين و 48 دقيقة بالمعدّل (في أسوء الأحوال).

وعندما سُئلت النساء اللواتي شاركن في الدراسة ما هو الدافع الذي يجعلهنّ يستثمرن بأنفسهنّ، وُضعت أمامهنّ إمكانية الاختيار بين ثلاث إجابات. 58% من النساء قلن إن التجهيزات تزيد من ثقتهنّ بأنفسهنّ، في حين أنّ 44% قلنَ إنّهنّ يرغبن بإثارة إعجاب أزواجهنّ والنساء الأخريات. بالإضافة إلى ذلك، فإنّ واحدة من بين كل 19 امرأة اعترفت بأنّها تضع المكياج كي تبدو بشكل جميل في صور السيلفي التي يتم رفعها في مواقع التواصل الاجتماعي.