استثمر المليونير الأمريكي دونالد ترامب، الكثير من المال، حتى الآن من أجل أن يأسر  قلوب الناخبين. وبخلاف المرشّحين الآخرين، فهو يشدد على أنّ الحملة كلها مموّلة من أمواله الخاصة، وليس من أموال المتبرّعين، سواء  كانوا أغنياء أو فقراء.

وفقًا لما نشرته شبكة CNBC الأمريكية، في الربع الأخير من السنة فقد استثمر ترامب 10.8 مليون دولار من أمواله من أجل نشر حملة  في الولايات التي تجري فيها انتخابات تمهيدية لمرشّحي الحزب الجمهوري للرئاسة. وبالإضافة إلى ذلك، فقد جمع ترامب نحو 3 ملايين دولار من مصادر أخرى. ورغم أنه مبلغ هائل، وخصوصا عندما يكون مصدر الأموال من ترامب وليس من المتبرعين، فهو مبلغ أقل من مبالغ جميع منافسي ترامب الرئيسيين في كلا الحزبين الأمريكيين.

قالت الخبيرة الأمريكية في الشؤون السياسية شيلا كرومهولتس لـ CNBC: "لم يشهد التاريخ الأمريكي مشهدا مشابها لحملة ترامب". وصل مبلغ 540 ألف دولار فقط من المتبرّعين الذين تبرعوا بأكثر من 200 دولار.

لم يساعد كل ذلك ترامب على الفوز في الانتخابات التمهيدية في ولاية آيوا، وهي الأولى في سلسلة طويلة من التنافس على مرشّح الحزب. وفاز أمس السناتور الجمهوري تيد كروز على ترامب بفارق قليل. فاز كروز بـ 27.7 من الأصوات، في حين أن ترامب قد فاز بـ 24.3 فقط، قريبا جدّا من السناتور ماركو روبيو الذي فاز بـ 23.1% من الأصوات.

ومع ذلك، فلا يزال ترامب رائدا في استطلاعات الكثير من الولايات، بالإضافة إلى الاستطلاع العام القُطري. لقد تمتّع بتغطية مكثّفة من الإعلام الأمريكي، سواء كانت تغطية مؤيدة أو ناقدة. وفقا لكلامه، فالتغطية الإعلامية الواسعة هي التي تمكّنه من تقليص استثماراته في الحملة.