كان معدَّل الفارق في أجر الساعة بين النساء والرجال في دول الاتحاد الأوروبي الثماني والعشرين 15.5% عام 2012، بشكل مشابهٍ للفارق في الأجر بين الرجال والنساء في إسرائيل (15%) - هذا ما يتبيّن من تقرير مركز الأبحاث والمعلومات التابع للكنيست، والذي يُعنى بإيجاد طرق لتقليص الفجوات في الأجر. عام 2012، وفق دائرة الإحصاء المركزية، كان الأجر الشهري المتوسّط للنساء في إسرائيل أقلّ بـ 34% من أجر الرجال (7244 شاقلًا مقابل 10953 شاقلًا)، لكنّ الفارق يتراجع إلى 15% حين نفحص أجر الساعة الواحدة. فمتوسّط أجر الرجُل للساعة هو 55.1 شاقلًا، مقابل 46.8 شاقلًا للمرأة.

وفق التقرير، سلوفينيا هي الدولة ذات أصغر فارق في الأجور (2.5%)، فيما أستونيا هي الدولة ذات أكبر فارق (30%). في السنوات الأخيرة، سُجّل هبوط خفيف في فوارق الأجر، من 16.3% عام 2006 إلى 15.5% عام 2012. ويوضح التقرير أيضًا أنّ فوارق الأجور هي عامّة، ولا تدخل فيها معايير متغيّرة مثل السنّ، الثقافة، عدد الأولاد، الخبرة، المهنة، مجال العمل، ومكان العمل. لكن حتّى لدى تحييد تلك المتغيّرات، "فإنّ أكثر من نصف الفارق لا يمكن إيضاحُه"، ويمكن أن يُنسَب إلى التمييز على أساس الجنس وغياب الشفافية في الأجور.

لهذه الأسباب، وفق التقرير، تعمل دول عديدة في الاتحاد الأوروبي على التغلُّب على فوارق الأجور عبر تشريع يُلزِم المنظّمات بإجراء فحوص داخليّة بهدف الكشف عن فوارق الأجر. ويجري العمل على تشريع مماثِل اليوم من قِبل رئيسة لجنة تعزيز مكانة المرأة، النائب عليزا لافي (حزب هناك مستقبل)، بالتعاوُن مع مندوبات مشروع "متساويات" لتقليص فوارق الأجور في إسرائيل ولوبي النساء. وفق اقتراح القانون، الذي اجتاز القراءة الأولى في الكنيست، تُلزَم الجهة التي تشغّل أكثر من 100 عامل قانونيًّا بجمع معطيات الأجور فيها وتقسيمها وفق الجنس، بهدف النقاش حول فوارق الأجور الناتجة منها.

في هذه الأثناء، نشر الإعلام الإسرائيلي في تشرين الثاني الماضي (2013) تقارير اقتصاديّة لعام 2012 تدلّ أيضًا على فوارق عميقة في الأجور للوظائف الهامّة جدًّا في الاقتصاد الإسرائيلي. وفق التقارير، 6 فقط من الذين يتقاضون أعلى 50 أجرًا في إسرائيل هنّ نساء.

المرأة التي تتقاضى أعلى أجر هي عينات بريل، نائب رئيس بروتاليكس (Protalix‏، شركة أدوية إسرائيلية)، وقد حلّت في المكان السادس في القائمة مع أجر يبلغ 5.4 ملايين شاقل عام 2012. بعدها، تأتي في المكان العاشر إيريت أيزكسون، رئيسة "يسراكارد" (شركة ائتمان) مع أجر سنويّ يبلغ 4.9 ملايين شاقل.