كتبت المرشّحة الديمقراطية لرئاسة الولايات المتحدة، هيلاري كلينتون، إلى كبار مستشاريها بعد مرور بضعة أيام من الانتخابات الأخيرة في إسرائيل أنّها تعتقد أنّ عملية سلام "وهمية" بين إسرائيل والفلسطينيين أفضل من جمود سياسي. هذا ما أظهرته رسالة بريد إلكتروني من المقر الانتخابي لكلينتون، كُشف عنها في موقع التسريبات ويكيليكس.

في 23 آذار 2015 في الساعة 20:56 أرسل المستشار السياسي الكبير لدى كلينتون رسالة إلكترونية إلى كلينتون وإلى رئيس مقرّها الانتخابي. تضمنت الرسالة رابطا لمقال في "نيويورك تايمز" تناول اعتذار رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو على تصريحاته يوم الانتخابات التي قال فيها إن "الناخبين العرب يتدفقون بأعداد كبيرة إلى صناديق الاقتراع".

بعد مرور سبع دقائق من استلام كلينتون الرسالة الإلكترونية، ردت عليها معلقة بشكل إيجابي على تصريحات نتنياهو التي تم اقتباسها في صحيفة "نيويورك تايمز". فكتبت كلينتون أنّ اعتذار نتنياهو هو بمثابة "فرصة يجب استغلالها" من أجل تعزيز عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين. "إنّ عملية (سلام) وهمية أفضل من عدمها"، كما كتبت كلينتون ووجهت مساعديها إلى مقال آخر في "نيويورك تايمز" كان قد نُشر قبل بضعة أيام من ذلك ذُكرَت فيها الخطوات التي سيقوم بها نتنياهو كرئيس حكومة بعد الانتخابات.

وكشفت رسائل بريد إلكتروني أخرى تم تسريبها أنّ هناك علاقات جيدة بشكل مفاجئ بين نتنياهو وكلينتون ومن المرجح أن يكون سهلا عليه العمل معها لأنّها تؤيد إسرائيل غريزيا أكثر من البيت الأبيض الحالي.