هل سيترشّح في انتخابات الرئاسة القادمة للولايات المتحدة أيضا بوش أمام كلينتون؟ ليس سرّا إطلاقا أنّ هيلاري كلينتون، زوجة الرئيس السابق بيل كلينتون، ووزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، تنوي الترشّح على رأس الحزب الديمقراطي وتحاول أن تكون السيّدة الأولى التي تشغل منصب الرئيس في تاريخ الشعب الأمريكي.

ولكن من المحتمل أن يدخل لاعب جديد ومفاجئ إلى السباق من الجانب الجمهوري، متمثّلا بـ جب بوش، نجل وشقيق رئيسي الولايات المتحدة الأسبقَيْن. صرّح جورج ف. بوش، نجل جب بوش، في مقابلة مع شبكة ABC أنّ والده سيترشّح للرئاسة.

"لا يزال يدرس ذلك" هكذا أجاب نجل جب، بشكل مماثل لإجابات أفراد الأسرة الآخرين. ولكن حين ضغط مُجري المقابلة أكثر قليلا، تمكّن من أن يستخرج من الابن ما يلي: "إنه أكثر من ممكن أنّه يكرّس تفكيرا لذلك"، وأضاف: "إنْ كنت ستسألني قبل سنوات كنت سأقول لك إنّ ذلك أقلّ احتمالا. ولكن الآن الوضع مختلف". وقال الابن أيضا إذا كان والده قد قرّر الترشّح "فإنّ العائلة ستقف خلفه 100%".

المرة الماضية: بوش الأب وبيل كلينتون (AFP)

المرة الماضية: بوش الأب وبيل كلينتون (AFP)

تولّى جب بوش، البالغ من العمر 61 عاما، كحاكم لولاية فلوريدا لمدة ثماني سنوات (1999-2007) واعتبر في ذلك الوقت المرشّح الطبيعي للرئاسة، بعد أن انتصر كلينتون على والده جورج بوش الأب في انتخابات عام 1992. ولكن وقتذاك اخترق السباق شقيقه جورج دبليو. ترشّح بوش للرئاسة عام 2000 وهزم نائب الرئيس آل غور، وبعد ذلك تولّى منصب الرئاسة لمدّة ثماني سنوات. ومع ذلك، يتمّ تذكّر بوش الابن باعتباره رئيسا سيّئا ورّط الولايات المتحدة في العراق وأدى إلى أزمة اقتصادية عالمية، ويعاني من سمعة سيّئة من المحتمل أن تكون قد التصقت بالعائلة كلّها. مع ذلك، وفقا للتقارير، فإنّ بوش الأب، بالإضافة إلى الأخ الرئيس السابق، يضغطان على جب من أجل الترشّح رغم ذلك.

وتقول مصادر مقرّبة من بوش إنّه الأمل الأكبر للجمهوريين للعودة إلى الحكم، وهم يأملون الفوز بنسبة عالية من أصوات السكان من أصل إسباني الأكبر في الولايات المتحدة رغم أنّه عادةً ما تذهب غالبية أصواتهم للحزب الديمقراطي، ولكن هذه المرة الوضع يختلف؛ حيث إنّ جب نفسه متزوّج من امرأة مكسيكية.