بعد أن قرّرت صحيفة "شاري إيبدو" الفرنسية مواصلة خطها التحريري، رغم الأحداث المأساوية التي طالتها الأسبوع الماضي، ناشرة في عددها أمس رسم كاريكاتوري للنبي محمد ومعلنة أنها لن تتراجع عن خطها الساخر، تباينت ردود الفعل في العالم الإسلامي إزاء قرار الصحيفة، فهناك من طلب غض النظر عن تصرف الصحيفة، وآخر أدان القرار، أما الرد اللافت فجاء من صحيفة "الشروق" الجزائرية التي خصّصت صفحتها الأولى لنصرة النبي.

وجاء في الصفحة الأولى لصحيفة الشروق بالبنط العريض "كلّنا محمّد" وهو شعار مماثل لشعار "كلنا شارلي"، وتحته "لا للإساءة للأنبياء... لا للإرهاب". وكتب معلّقون عن إبداع الصحيفة الجزائرية أنه ردّ حضاري، خاصة أن الصحيفة شدّدت في نفس الوقت على نفيها اللجوء إلى الإرهاب، مفضلة التصدي إلى الرسوم الكاريكاتورية "المسيئة للنبي محمد"، حسب وصفها بطريقة راقية.

غلاف المجلة: يظهر عليه رسم للنبي محمد وهو يمسك لافتة "أنا شارلي"

غلاف المجلة: يظهر عليه رسم للنبي محمد وهو يمسك لافتة "أنا شارلي"

ولاقت حملة الصحيفة رواجا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ قام المستخدمون المسلمون بتداول الصفحة ونشرها على "فيس بوك" و"تويتر".