تنصتت وكالة الأمن القومي الأمريكية (NSA) على مُكالمة بين رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وبين نظيره الإيطالي سيلفيو برلسكوني، هذا ما يتضح من  وثيقة نُشرت اليوم (الثلاثاء) في موقع التسريبات ويكيليكس. طلب نتنياهو من برلسكوني، وفقًا لما نُشر، مساعدته على تحسين علاقته بالرئيس الأمريكي، باراك أوباما.

جاءت المُكالمة بين الزعيمين على خلفية الموافقة على بناء 1600 وحدة سكنية في شرقي القدس، التي تمت أثناء زيارة نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى إسرائيل وتسببت بتوتر كبير بين الإسرائيليين والأمريكيين. وقال نتنياهو خلال المُكالمة إن سبب الخلاف الحالي مع الولايات المُتحدة هو قرار غير صحيح اتخذه مسؤول حكومي عندما أعلن عن قرار البناء في القدس من دون إدراك الحساسية السياسية لمثل ذلك التصريح.

وقال نتنياهو لنظيره، وفقًا للتقرير، إن التوتر بين إسرائيل وبين الولايات المُتحدة يزداد بسبب عدم التواصل المُباشر بينه وبين الرئيس الأمريكي. ورد برلسكوني قائلا إن إيطاليا تسرها خدمة إسرائيل في مسألة محاولة تحسين العلاقة بينها وبين الولايات المُتحدة.

لقد شهدت علاقة رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، آنفة الذكر، الكثير من الأزمات خلال سنوات الحكم السبع التي كان فيها هو وأوباما زعيما البلدين. كان التوتر بينهما كبيرا وذلك عندما أصبح نتنياهو رئيس الحكومة في عام 2009، حينها ضغط أوباما عليه ليبدي موافقته على إقامة دولة فلسطينية فاستمر ذلك طوال الفترة اللاحقة.

حدثت، قبل نحو عامين، في إسرائيل موجة عارمة من الاستياء إثر انتشار خبر تجسس الولايات المُتحدة على مسؤولين إسرائيليين والتنصت على مُكالماتهم. إلا أنه وفقًا للوثيقة المنشورة، سُجلت المُكالمة من قبل وكالة المخابرات الأمريكية نتيجة مراقبة ديوان رئيس الحكومة الإيطالي.