في إسرائيل وأماكن أخرى حول العالم والشرق الأوسط، توجهت الأنظار إلى السماء لمشاهدة كسوف الشمس "المهجن" الذي حصل اليوم الأحد. ولوحظ في إسرائيل أن الكسوف كان كسوفا جزئيا، في حين أن الكسوف يبدأ عادة كسوفا كليا وينتهى وخلال التحول يظهر كسوف حلقي.

وأوضح الدكتور يغآل باتئل، مدير الجمعية الفلكية في إسرائيل قائلا لوسائل الإعلام الإسرائيلية "سيمر القمر بين الكرة الأرضية والشمس ويتوقع أن يحجب جزءا منها". وأضاف أن الكسوف بدأ في إسرائيل قرابة الساعة 15:12 وانتهى قرابة الساعة 16:45.

"في إسرائيل سنشاهد كسوفا جزئيا لأن القمر سيغطي 13 بالمئة من سطح الشمس من هنا"، قال الدكتور وأردف أن الكسوف الجزئي القادم سيظهر في عام 2015 ويتوقع ظهور كسوف كلي في العامين 2020 و2027.

إسرائيليون ينتظرون كسوف الشمس ليشاهدوا الظاهرة الطبيعية بواسطة نظارات خاصة (Flash90)

إسرائيليون ينتظرون كسوف الشمس ليشاهدوا الظاهرة الطبيعية بواسطة نظارات خاصة (Flash90)

وتابع الدكتور محذرا "مراقبة الكسوف بصورة مباشرة ممنوع، وكذلك بواسطة نظارات شمسية. بحيث يؤدي هذا إلى العمى". وأضاف أنه يمكن مشاهدة الظاهرة الطبيعية عبر ثقب في ورق مقوى (كرتون) والنظر إلى إسقاط الظاهرة الطبيعية على الحائط أو الأرضية.

وأشار باتئل إلى أنه عادة ما يلاحظ تغييرات في تصرفات الحيوان والطوير جراء كسوف الشمس.

وظهر الكسوف كليا في أنحاء أخرى من العالم بما فيها القارة الافريقية وشبه الجزيرة العربية والساحل الشرقي لأمريكا الشمالية.