خطوة أخرى في الحرب النفسية لحماس؟ بدأت كتائب القسّام بإدارة صفحة في تويتر باللغة العبريّة فقط، وهي موجّهة إلى الشعب الإسرائيلي. هدف الصفحة هو دب الرعب، وتشمل التغريدات بالعبرية على تهديدات واقتباسات عن الناطق باسم حماس.

بالإضافة إلى ذلك، فإنّهم يحرصون على نشر صور ومقاطع فيديو في الشبكات الاجتماعية، والتي تشمل على رسائل بالعبرية، تهديدات بالإبادة، إطلاق الصواريخ وحرب قاسية أكثر من جميع الحروب السابقة. ويظهر في الصورة الخلفية للصفحة إطلاق صواريخ من القطاع، وأيضًا صورة أحمد الجعبري، أحد أكبر القياديّين على الإطلاق لدى حماس والذي اغتالته إسرائيل في بداية عملية "عمود السحاب"، وهي المعركة السابقة بين إسرائيل وحماس في القطاع.

كتائب القسّام تفتتح حساب تويتر بالعبرية (تويتر)

كتائب القسّام تفتتح حساب تويتر بالعبرية (تويتر)

يبدو أنّ الصفحة جاءت كـ "ردّة فعل" على الصفحة التي يديرها الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، أفيحاي أدرعي، والذي لديه نحو 100 ألف متابع. أدرعي هو ضابط إسرائيلي يتحدّث العربية بطلاقة، يرفع التحديثات، التقارير والتعليقات الرسمية للجيش الإسرائيلي على الأحداث والقصف في القطاع، بالإضافة إلى معلومات توضيحية تبرّر أعمال إسرائيل ومقابلات يجريها مع الشبكات الإعلامية العربية.

ولكن بينما تحاول صفحة حماس إثارة الردع، فإنّها تثير السخرية، حين تُكتب رسائله بعبرية تعجز عن التعبير، فإنّها تبدو مترجمة في "ترجمة جوجل"، ويترجمون عبارات في العربية غير موجودة في العبرية مما يفقدها دلالتها.

رغم ذلك تنتشر في الشبكة مقاطع فيديو نشرتها حماس، ولكن جميعها واضحة في أنها محاولة لحرب نفسية، ويبدو أنّ التهديدات لا تنجح في ردع الإسرائيليين أكثر. وصلت الصفحة qassamhebrew حتّى الآن إلى نحو 1,500 متابع، من بينهم نفس الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي بالعربية. ربما بعد هذا التقرير سيحاولون تحسين صياغة التغريدات التي يرفعونها قليلا...