ألقى الكاهن العربي – الإسرائيلي، جبرائيل نداف، الذي يشغل منصب كاهن الكنيسة اليونانية الأرثوذوكسية في بلدة يافا الناصرة والذي يعتبر رجل دين يشجع على تطوع العرب - الإسرائيليين المسيحيين في صفوف الجيش الإسرائيلي، البارحة (الثلاثاء) خطابًا نادرًا أمام لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة وهاجم بشدة تعامل الدول العربية مع أبناء الديانة المسيحية. بالمقابل، أثنى الكاهن نداف على تعامل إسرائيل مع المسيحيين. كما ودعا في خطابه المجتمع الدولي بالوقوف إلى جانب إسرائيل في حربها ضد الإرهاب: "من يريد تدمير الدولة اليهودية يكون بذلك قد حكم بالموت على آخر المسيحيين الأحرار في الأراضي المقدسة".

رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو مع الأب جبرائيل نداف كاهن الطائفة الأرثوذكسية-اليونانية في الناصرة  (FLASH 90)

رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو مع الأب جبرائيل نداف كاهن الطائفة الأرثوذكسية-اليونانية في الناصرة (FLASH 90)

"في العقد الأخير قُتل مئة ألف مسيحي في الشرق الأوسط. معنى ذلك أنه كل خمس دقائق هناك مسيحي يُقتل بسبب إيمانه... من تمكنوا من الهرب من المتطرفين الإسلاميين هربوا ومن لم يتمكنوا لا يزالوا يعيشون كمواطنين من الدرجة الثانية إن لم يكن الثالثة، تحت حكم حكام مسلمين"، كما جاء على لسان الكاهن نداف.

"في هذه الأيام في الشرق الأوسط هناك دولة وحيدة لا يلاحق فيها المسيحيون. والأكثر من ذلك، هنالك حرية تعبير، وحرية عبادة تُمنح بمحبة كبيرة... في إسرائيل، مدينة اليهود. إسرائيل هي المكان الوحيد في الشرق الأوسط الذي يعيش فيه المسيحيون بأمان. أيها القادة، يا دعاة السلام، أوقفوا ملاحقتكم العابثة للدولة الحرة الوحيدة في المنطقة".

احتفالات عيد الفصح المجيد في الكنائس المقدسية (AFP)

احتفالات عيد الفصح المجيد في الكنائس المقدسية (AFP)

تم إرسال نداف إلى جنيف برعاية منظمة "وجه إسرائيل" وهي منظمة إسرائيلية تمثل إسرائيل في المحافل الدولية من خلال التأثير على متخذي القرار والمؤثرين في الرأي العالمي من المجتمع المدني، وكذلك على الجماعات الثقافية والدينية المتنوعة حول العالم. تشكلت منظمة "وجه إسرائيل" كمنبر متسق للتعاون بين المنظمات الداعمة لإسرائيل وتوفر أبحاثًا وتحليلات حول الأخطار التي تهدد شرعية إسرائيل الدولية.