فُتح حساب التويتر، الخاص بـ كاتلين جينر، بعد أن كشف غلاف المجلة المرموقة “Vanity Fair‎“ عن شخصيتها الجديدة، كامرأة. خلال 12 ساعة فقط، حصد الحساب أكثر من مليون ونصف مُتابع، ويُتوقع أن يتجاوز قريبًا مليوني متابع.

كانت أول تغريدة أطلقتها جيرن هي صورة الغلاف ذاتها، وحظيت بما لا يقل عن 220 ألف تغريدة مُعادة و 240 ألف "لايك". شاركت جينر، في تغريدتها الثانية، متابعيها بمشاعرها وكتبت: أنا سعيدة جدًا، بعد صراع طويل جدًا، بأن أعيش ذاتي الحقيقية. أهلا بك إلى هذا العالم، كاتلين. لا يمكنني أن أنتظر أن تتعرفوا عليها/ عليّ". حظيت هذه التغريدة بـ 340 ألف لايك، و 240 ألف تغريدة مُعادة.

لقطة شاشة من صفحة تويتر الخاصة بكاتلين جينر

لقطة شاشة من صفحة تويتر الخاصة بكاتلين جينر

تحوّل اسم كاتلين أيضًا إلى الكلمة أو المصطلح الأكثر تغريدًا في اليوم الأخير، عندما ظهرت على رأس قائمة الصيحات الأكثر شعبية في معظم دول العالم، بما في ذلك دول الشرق الأوسط. اشتهرت جينر، لأول مرة، كرجل باسم بروس جينر، في برنامج الواقع الأكثر شعبية، الأخوات كاردشيان، بدور والدهن بالتبني.

ابنته بالتبني، الشهيرة كيم كاردشيان - ووست، غردت من جديد صورة غلاف المجلة، وأضافت: "كم هي جميلة! ابتهجي، كوني فخورة بنفسك، عيشي الحياة بطريقتك".

غرد الكثير من المشاهير بكلمات داعمة ومُهنئة لـ "جينر"، وشكروها على هذه الخطوة الشجاعة التي قامت بها والإلهام الذي ألهمت به الآخرين. شاركت النجمة الأمريكية آلن داجنرز، وهي سحاقية ومقدّمة برنامج حواري شهير، صورة غلاف المجلة وكتبت تقول: "أمنيتي للعالم هي أن نتمكن من أن نكون جميعنا شجعان مثل كاتلين جينر"، وحظيت هذه التغريدة أيضًا بآلاف اللايكات والتغريدات المُعادة.