صرح الكاتب الإسرائيلي المعروف في إسرائيل وخارجها، يوم الجمعة تصريحًا عنيفًا ضد ظاهرة جرائم الكراهية ضد العرب والفلسطينيين، المسماة "تدفيع الثمن"، ووصف من يقفون خلف تلك الأعمال بـ "النازيين الجُدُد اليهود". أثارت هذه التصريحات غضب سياسيين إسرائيليين كثيرين والذين قالوا أن عاموس تجاوز الحدود.

في احتفال أقيم على شرف الكاتب، وبمناسبة بلوغه العام 75، قال الكاتب: "تدفيع الثمن" و"نوعر هغفعوت" هي أسماء جميلة لوحش حان الوقت لتسميته باسمه الحقيقي: "مجموعات نازيين جدد من اليهود".

"تخطى الحدود"، قال محتجًا نائب الكنيست رؤوفين (روبي) ريفلين، والمرشح للرئاسة، الذي كان حاضرًا في حفل تكريم عوز. وأضاف ريفلين قائلاً: "علينا إدانة أعمال "تدفيع الثمن، ولكن مقارنة ذلك بالكارثة ليس في مكانه".

رد وزير الاقتصاد نفتالي بينيت، هذا الصباح على كلام عوز قائلاً: "إن ذلك ليس إلا حديث بائس آخر. كرس عاموس كتابًا كاملاً هدية لمروان البرغوثي الذي يقبع في السجن بتهمة قتل يهود. لذلك لا قيمة أبدًا لما يقوله".

"خرج عاموس عوز عن كل إطار توافق وطني، وهذه إهانة له هو أساسًا. أعتقد أن عاموس أخطأ ويمكنه طلب الاعتذار وهذا ليس عيبًا"، قال وزير الإسكان أوري آريئيل.

حسب كلامه، إن تداول موضوع جرائم الكراهية يُثار على أعلى مستوى ولم تكن هناك حاجة لتصريحات عوز. "أنا أسميهم مجموعات تدفيع الثمن، وليس عصابة. أطالب بتوقيفهم ومحاكمتهم وفرض أعلى أحكام عليهم"، أضاف آريئيل.

وبينما النقاش محتدم حول تصريحات عوز، اجتمعت الحكومة الإسرائيلية للعمل وبشدة ضد جرائم الكراهية، والمستشار القضائي للحكومة مستعد للإعلان عن خلايا "تدفيع الثمن" أنها منظمة إرهابية – وفي حالات متطرفة بالسماح باعتقال مشبوهين اعتقالا إداريًا دون محاكمتهم.