في المخبز المهني ل- ‏Annabel De Vetten‎‏ (42‏) لن تجدوا كعكًا جميلا مع التزيين والزهور الرائعة. على العكس تمامًا فهي تتقن خَبْز الكعك وهو نقيض لكلّ ما هو رومانسي، حلو، أو مزخرف.

ستحضر لكم أنابيل، المعروفة باسم "أنابيل لكتر" (على اسم بطل فيلم "آكل لحوم البشر"، والذي يحكي قصّة سفّاح يستغلّ ضحاياه)، كعكة لا تُنسى، أو بالأحرى، كعكة ستدخل إلى كوابيس ضيوفكم.

أصبحت الخبّازة المبدعة شهيرة بفضل الكعكات الواقعية بشكل مخيف؛ مجموعة من رؤوس الأطفال القتلى، الطيور المنتوفة، جماجم القوارض، أمعاء غارقة في الدماء وأدمغة بشرية، وهي ليست سوى جزءًا من المجموعة المتنوعة من المذاقات التي تعرضها أنابيل.

"حين ينظر الناس إلى كعكاتي، فإنّهم يبتعدون من الاشمئزاز، ولكن لحسن الحظّ يتذوّقونها فإنّهم يحبّونها. إنّه لمضحك أن تشاهد تعابيرهم وهم يتذوّقون كعكة الأمعاء، ويتفاجؤون خلال ذلك أنّها بمذاق الشوكولا".

إذا كانت الصور تثير اشمئزازكم، فأنتم مدعوّون للاتصال بأنابيل في موقعها الإلكتروني لطلب كعكة.

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten

تصوير Annabel De Vetten