يشاي مونتغومري هو مواطن إسرائيلي يبلغ السادسة والعشرين من العمر من تل أبيب والذي تواجد في موقع تنفيذ عملية إرهابية، ارتكبها بشار مصالحة في شاطئ يافا فتصدى له. جلس مونتغومري على  مقعد في متنزه على شاطئ في يافا، وكان يعزف على القيثارة. عندما رأى مصالحة يركض على المتنزه ويحمل سكينا، دافع عن نفسه بواسطة السلاح الوحيد الذي كان ممسكًا به - وهو قيثارته.

قال مونتغومري لوسائل الإعلام الإسرائيلية: "رأيت شابا يرتدي قميصانا رماديا وهو يركض باتجاهي في المنتزه بعد أن سمعت صرخات، فأدركت فجأة أنه يحمل سكينًا في يده". وأضاف قائلا بلا تردد: "أمسكت بالقيثارة وضربته على رأسه". وقد تابع مصالحة هروبه، فواصلت ملاحقته وأنا أحمل القيثارة قائلا: "إرهابي! إرهابي!".

استطاع مصالحة الفرار وبدأ يركض بين السيارات التي كانت تقف وسط حركة سير مكتظة في شارع قريب، إلى حين وصول الشرطة الإسرائيلية التي أطلقت عليه الرصاص وأردته قتيلًا.

وقال مونتغومري : "أحافظ وأحمي قيثارتي دائمًا، ولكنها هذه المرة هي التي حافظت علي وحمتني".

حظي مونتغومري بدعم كبير على تصرفه الدفاعي العفوي على مواقع التواصل الإسرائيلية، حتى أنه لقب بـ "بطل القيثارة" على اسم لعبة الفيديو الشعبية "Guitar Hero".

 

قرر المغني الإسرائيلي أفيف جيفن في أعقاب الحادثة أن يمنح مونتغومري قيثاره من قيثاراته الشخصية. وقال لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية: "أتمنى أن تُستخدم هذه القيثارة للاستخدامات الفنية والكلاسيكية فقط".