في التوقيت الذي تم تحديده مسبقًا من دون أية علاقة بالتوتر الأخير على الحلبة السورية، سيتم في الأيام القريبة إطلاق القمر الاصطناعي الإسرائيلي "عاموس 4" إلى الفضاء.

يجري الحديث حول قمر اصطناعي تم تطويره لشركة خاصة تحت اسم "تم تطويره لشركة الفضاء للاتصالات (حلال تكشورت)" التي توفر خدمات اتصالات أقمار اصطناعية وقد طورت قبل ذلك ثلاثة أقمار اصطناعية تدعى "عاموس" وتوفر تغطية اتصالات للشرق الأوسط، شرق ومركز أوروبا، وكذلك لأفريقيا.

عملية الإطلاق مؤلفة من ثلاث مراحل، حيث من المتوقع أن تكون نهاية المرحلة الثالثة بعد سبع ساعات من بداية العملية. بعد استكمال الإطلاق سيستمر القمر الاصطناعي في رحلة تستغرق عشرة أيام إضافية تقريبا وسيتخذ له موضعًا في نقطة في الفضاء يعمل فيها لمدة بضعة أشهر، يتم فيها فحص سلامة أجهزته المختلفة.

بعد استكمال الفحوص، سينتقل القمر الاصطناعي إلى نقطة إضافية في الفضاء، وسيواصل فيها عمله التجاري.

ستتم موضعة القمر الاصطناعي على ارتفاع 36 ألف كيلومتر وتبلغ مدة حياته نحو 15 سنة، سيوفر خلالها خدمات لدولة إسرائيل، وكذلك لاحتياجات الإذاعة التفزيونية والإنترنت عريض النطاق.

وقد نُشر في الماضي أن "الفضاء للاتصالات" (حلال تكشورت) وفرت خدمات اتصالات عن طريق عاموس 3 للجيش الأمريكي في العراق والذي استعان بشبكات الأقمار الاصطناعية بالأساس لاحتياجات اتصالات الجنود مع عائلاتهم.