يتابع الجيش الإسرائيلي تجديد التدريبات العسكرية لحركة حماس واستعداداتها لخوض معركة جديدة. بحسب ما نراه على أرض الواقع، فإن حماس تجهّز العدّة والعتاد والجيوش لخوض معركة جديدة ضدّ الجيش الإسرائيلي.

منذ انتهاء الحرب على غزة في الصيف المنصرم (عملية "الجرف الصامد")، يتدرب رجال حماس على إطلاق الصواريخ، وبحسب بعض التقارير وقعت هذه التدريبات ست مرات. ووفقًا لتقارير أخرى، في بعض المرات تم تشغيل صفارات الإنذار في المدن الإسرائيلية القريبة من الحدود مع غزة، وذلك خوفًا من سقوط الصواريخ على المناطق الإسرائيلية.

البارحة أيضًا قامت حماس بتدريب آخر، وخلاله تم إطلاق عدة صواريخ من قطاع غزة باتجاه البحر المتوسط. بحسب التقديرات، الأمر يتعلق بصواريخ تنتجها حماس داخل قطاع غزة، وكما يبدو فالجناح العسكري لحركة حماس يقوم بفحص الصواريخ من خلال هذه التدريبات.

نفق حماس الذي كشفه الجيش الاسرائيلي (IDF)

نفق حماس الذي كشفه الجيش الاسرائيلي (IDF)

بالإضافة إلى ذلك، في الأيام الأخيرة هناك عدة مؤشرات تدل على أن حماس تقوم ببناء الأنفاق الهجومية باتجاه إسرائيل من جديد. وكما هو معروف، قامت إسرائيل بتدمير أنفاق كثيرة خلال الحرب الأخيرة، ولكن وفقًا للتقارير فإن بعض الأنفاق لم تُدَمًّر كلّيًّا بل أصابها بعض الأضرار فقط.

يتابعون في الجيش الإسرائيلي كل التجديدات الأخيرة بقلق شديد، وهناك من يعتقد أن تجديد العمليات العسكرية لحركة حماس هو دليل على أن الحركة تستعد لمواجهة عسكرية أخرى ضد إسرائيل. بالإضافة، تدل الحقائق على أرض الواقع أكثر ما تدل على النوايا الحقيقية لحركة حماس، التي من جهة تُظهر للناس رغبتها بوحدة فلسطينية، ومن جهة أخرى تستعد لجولة تدمير أخرى لقطاع غزة.

جانب من الدمار في بيت حانون (AFP)

جانب من الدمار في بيت حانون (AFP)