تتجه الأنظار في إسرائيل نحو الحدود الجنوبية: بعد يوم دامٍ في سيناء، تتصاعد مخاوف الجهاز الأمني في إسرائيل من خطر تغلغل إرهاب الخلايا الإسلامية الموالية لتنظيم داعش من الحدود الجنوبية. أغلقت إسرائيل مباشرة، بعد سماع خبر العملية الإرهابية، معبرين حدوديين في "كرم سالم" ونيتسانا، إلا أنه تمت إعادة فتحهما اليوم صباحًا.

يخشى الجهاز الأمني الإسرائيلي، من بين أمور أخرى، من تطور القدرة القتالية لتنظيم داعش - قال مسؤولون إسرائيليون، البارحة، إن المستوى القتالي الذي أظهره تنظيم داعش، بتنفيذه عمليات مدمجة ومتزامنة، باستخدام سيارات مُفخخة، صواريخ مضادة للدبابات وأسلحة مُتقدمة، تُشير إلى تقدم مستوى التنظيم، من تنظيم إرهابي، يعتمد حرب العصابات، إلى مستوى جيش مُنظم.

كما ويخشى الجهاز الأمني أيضًا من إمكانية تنفيذ داعش عمليات مُشابهة داخل إسرائيل، أو إطلاق صواريخ إلى داخل الأراضي الإسرائيلية كمحاولة للتصعيد. انتشر، في الأيام الأخيرة، مقطع فيديو لتنظيم داعش ينتقد فيه حركة حماس لأنها لا تقوم بالجهاد ضد إسرائيل، ووعدوا بأن يفعلوا ذلك قريبًا.

تطرق وزير الدفاع، موشيه يعلون، ورئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، لما حدث ويحدث في سيناء. قال نتنياهو إن الإرهاب بات على حدونا. داعش ليست فقط على حدود الجولان، بل أيضًا في مصر، عند رفح، "وأضاف قائلا "نحن شُركاء مع مصر مع دول كثيرة أُخرى في الشرق الأوسط وفي العالم بالحرب ضد الإرهاب الإسلامي المُتطرف".

عبّر يعلون عن مواساته للشعب المصري، بخصوص الأحداث القاسية وقال: "هنالك إرهاب إسلامي في كل منطقة الشرق الأوسط، وأود أن أعبر عن تعازي الخاصة وتعاطفي مع الشعب المصري بسبب الحادث الأليم الذي وقع في سيناء اليوم صباحا. لقد حدثت عملية قاسية راح ضحيتها عشرات القتلى، الأمر الذي يؤكد أن الإرهاب يعصف بالشرق الأوسط".

يتتبعون في القيادة الأمنية الأحداث بترقب وليس هذا فحسب- بل المواطنون الإسرائيليون  أيضا. من المُلفت أن نرى أن الأحداث في سيناء تحولت إلى حدث بارز على وسائل التواصل الاجتماعي في إسرائيل، وتحديدًا على تويتر حيث تحول هاشتاغ "#سيناء"، وكذلك هاشتاغ "شيخ زويد" أيضًا و"مصري" إلى شيء واسع الانتشار.

نُشر على صفحات صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم رسم كاريكاتوري يسخر من داعش، ولكنه أيضًا يعكس الخوف في إسرائيل. يصف الرسم الكاريكاتوري ما يحدث في سوريا في الوقت ذاته، وتظهر فيه عائلة مُسلمة، مؤيدة لداعش، في وسط المعارك، والأم توبخ ابنها على الهاتف لأنه ذهب إلى سيناء مع رفاقه دون أن يُخبرها. هناك تلميح في ذلك إلى قلق الأمهات الإسرائيليات اللواتي يسافر أولادهن للاستجمام في سيناء القريبة.