جاء الآلاف المتمرّدين الّذين يناهضون حكم الأسد من مختلف التّنظيمات والدّول مثل: بريطانيا، فرنسا والولايات المتّحدة. وهم يمتلكون حسابات على شبكات التّواصل الاجتماعيّة: الانستجرام والتويتر، مثل أصدقائهم الّذي بقوا في بيوتهم، ويستغلّونها لرفع الصّور من المناطق القريبة من سوريّة.

لاحظ الموقع الإلكتروني الأمريكيّ "Buzzfeed"، أنه رغم تواجدهم في مناطق الحرب، لم ينسوا أن يرفعوا صورًا للنّجوم الحقيقيّن على الشّبكة الإلكترونيّة في أنحاء العالم- القطط. وذلك، رغم تعرضهم للرّشاشات، القنابل اليدويّة ومدافع رشّاشة وأسلحة أخرى.

إليكم عرض لبعض الصّور: