استدعت قطر سفيرها في مصر "للتشاور" اثر خلاف نشب بين البلدين خلال اجتماع للجامعة العربية بسبب الضربة الجوية المصرية التي استهدفت تنظيم الدولة الاسلامية في ليبيا بعد ذبحه 21 قبطيا مصريا، كما افادت وكالة الانباء القطرية الرسمية الخميس.

وقالت الوكالة نقلا عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية القطرية ان "دولة قطر استدعت سفيرها لدى القاهرة للتشاور على خلفية تصريح مندوب مصر لدى جامعة الدول العربية".

وفي بيان منفصل قالت الخارجية القطرية انها تستنكر التصريح "الموتور" الذي ادلى به المندوب المصري و"الذي يخلط بين ضرورة مكافحة الإرهاب وبين قتل وحرق المدنيين بطريقة همجية".

وفي شهر كانون الاول منعت السلطات الأمنية المصرية سفير قطر في مصر حمد سيف بوعينين من سفره إلى السودان، وذاك لرفضه اجتياز فحوص أمنية. حين مر السفير بجهاز الفحص الإلكتروني، أنذر الجهاز بأنه يحمل معه غرضا معدنيا. لكن حينما طُلب منه اجتياز فحص يدوي على جسمه، رفض السفير ذلك. واضطرالسفير إلى العودة إلى المطار فيما بعد كي يستقل طائرة غيرها.

في الإجتماع الذي عقده أمير قطر الشيخ تميم بن حمد مع ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز قبل وفاة الملك بشهرين، أكد أولهما على استعداده للتصالح مع باقي الدول العربية وعلى رأسها مصر، مما تمثل في طرد الإخوان المسلمين من قطر وفي وقف التحريض ضد مصر في قناة الجزيرة.