وجد متان ماشي، كان جندي في الجيش الإسرائيلي، خلال عملية "الجرف الصامد" خلال القتال في قطاع غزة، قطتين. كان حينها في خضم عملية داخل منطقة مباني في وسط غزة عندما سمع مواء خفيفًا. عندما بحث عن مصدر المواء وجد قطتين نحيفتين وصغيرتين.

عندها أخرج الجندي مُباشرة طعامًا كان بحوزته، لاستهلاكه في غزة، وصحن ماء وترك القطتين الصغيرتين تأكلان وتشربان. قضت القطتان ثلاثة أيام مع جنود الجيش الإسرائيلي في فترة القتال وتعلق الجنود بهما جدًا وقرروا جلبهما إلى إسرائيل.

بحث متان، بعد وصوله إلى تل أبيب، عن بيت دافئ لهما وتم تبنيهما بنهاية الأمر من قبل كريستينا، شابة من تل أبيب.

تأثرت الكاتبة الإسرائيلية، نوريت شترنبرغ، من هذه القصة وقررت أن تُحوّلها إلى كتاب بعنوان "الجرف والصامد (أسماء القطتين; وبالعبرية تسوك وايتان) يجدان بيتًا دافئًا".

على الرغم من أن الحديث يدور في الواقع عن عملية قاسية، راح ضحيتها الكثيرون، يبدو الكتاب الذي كتبته مُتفائلاً، وسهل القراءة والفهم. تقول نوريت إن ما دفعها لكتابة الكتاب كانت فكرة أن الجنود لم يفقدوا عطفهم ورقتهم على الرغم من تلك العملية الضارية.