بعد أن صادقت اللجنة الوزارية للتشريعات على القانون، من المتوقع أن يتم الأسبوع القادم طرح اقتراح قانون على الكنيست، تقدمت به عضو الكنيست "تمار زندبرج" من حركة ميرتس، وينص اقتراح القانون الجديد على أنه يحق للآباء الذين يولد لهم طفل، المطالبة بالحصول على إجازة مدفوعة الثمن تستمر لـ 8 أيام بعد ولادة طفلهم. وبالتوازي مع الإجازة التي تحصل عليها الأم بعد أن تضع مولودها. وستكون الإجازة من 3 أيام إجازة تمنح للأب و 5 أيام تحت بند الإجازة المرضية وذلك على حساب المُشغل. كما ينص اقتراح القانون على أنه من حق الزوج الحصول على 3 أيام إجازة مدفوعة الثمن تحت بند الإجازات المرضية من أجل مرافقة زوجته إلى مواعيد الفحص الطبي خلال فترة الحمل.

قُدم اقتراح القانون الذي يجري الحديث عنه، في فترة الكنيست السابقة، بواسطة عضو الكنيست، أوري أريئيل، الذي يشغل اليوم منصب وزير الإسكان. وقد عملت عضو الكنيست زندبرج بإعادة طرحه بتنسيق وعلى أساس التفاهمات التي تم التوصل إليها مع وزارة الاقتصاد والمالية وبالتعاون مع الأحزاب في المعارضة والائتلاف. كما تمت المصادقة على الاقتراح في اللجنة الوزارية للتشريعات وبأكثرية واضحة، حيث لم يعارض هذا الاقتراح سوى وزير المالية، يائير لبيد.

وبعد المصادقة على اقتراح القانون، قالت عضو الكنيست زندبرج: "سيسمح اقتراح القانون المشار إليه للآباء بتقديم المساعدة لزوجاتهم وتحديدًا في بداية إنشاء العلاقة مع طفلهم. وأشارت إلى أن إسرائيل تتقدم في كل ما يتعلق بحقوق النساء الحوامل والنساء المقبلات على الولادة، وأن هذا أمر جيد". وأشارت عضو الكنيست إلى أن إسرائيل تعتبر من أعلى الدول الغربية في نسبة الولادة، لكنها تعتبر، في نفس الوقت، متأخرة بالنسبة لموضوع تخصيص الإجازات التي تمنح للآباء الجدد. وتابعت عضو الكنيست "زندبرج": "الأبوة هي حق مشترك للأب والأم وليس فقط وظيفة ومهمة تقوم بها الأم. كما أن اقتراح القانون سيسمح للآباء بأن يكونوا متواجدين إلى جانب زوجاتهم عند ولادتهن، وتقديم المساعدة والدعم، والبدء بإنشاء علاقة مع طفلهم منذ الساعات الأولى من ولادته".

وحسب زندبرج فإن اقتراح القانون لتخصيص 8 أيام إجازة للأب، يأتي رغبة في تجاوز العوائق التي قد تضعها وزارة المالية وتمرير هذا القانون. على الرغم من أنها تعتقد بأن هناك ضرورة لتخصيص المزيد من الأيام، إلا أن ذلك لن يكون تحقيقه ممكنًا في ظل الظروف الراهنة.

أما وزير الإسكان، أوري أريئيل، الذي كان قد اقترح هذا القانون في الكنيست السابقة، فأعلن عن ترحيبه بمصادقة اللجنة الوزارية للتشريعات على اقتراح القانون، وقال بأن هذا القانون سيساهم في مساعدة الآلاف من الأزواج وسيسمح للآباء بمساعدة زوجاتهم في تلك اللحظات الهامة في حياتهم المشتركة والتي تشهد توسيع الأسرة.