منذ سنوات يدور الحديث عن أن يكون يوم الأحد يوم عطلة مقابل العمل ساعات أكثر خلال الأسبوع. ولكن هذه المرة، على الأقل، كما يعدون في الكنيست الإسرائيلي، يبدو هذا الاقتراح أكثر جدية. ستكون نهاية أسبوع طويلة، ولكن مرة واحدة في الشهر فقط.

هناك تأثير كبير على جودة حياة كل إسرائيلي عند منح يوم عطلة إضافي مرة في الشهر كل يوم أحد، هذا ما يعد به المبادرون إلى القانون. الهدف المعلن للمبادرين إلى القانون هو منح يوم إضافي، مرة في الشهر كما ذكرنا للأسر الإسرائيلية لقضاء أوقات الترفيه أكثر، خفض ظاهرة إنهاك العمال، وزيادة استهلاك الثقافة والرياضة لكل السكان بشكل عام وللسكان المتدينين والتقليديين بشكل خاص. كما هو معلوم فإنّ يوم العطلة الرسمي في إسرائيل هو يوم السبت. ولكن بالنسبة لبعض السكان هو يوم الجمعة. ولكن في أيام السبت وبموجب القانون فإنّ مراكز الترفيه مغلقة ولا تسمح بقضاء وقت الترفيه والراحة للأسر التي تحافظ على قداسة يوم السبت.

وفقا للمخطط، سيُمنح الموظفين 12 يوم عطلة في السنة، وسيعملون في المقابل 15-20 دقيقة إضافية كل يوم. سيساعد ذلك في التخفيف عن أسبوع العمل في إسرائيل الذي يُعتبر أكثر عبئا وطولا مقارنة بالعالم، وسيلائم أيضًا عطل نهاية الأسبوع الطويلة في العالم. هناك محادثات في هذا الشأن مع منظمات العمال والصناعيين، بعد سنوات من معارضتهم لذلك.