ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أنّ هناك ما لا يقلّ عن 1.2 مليار كلمة سرّ لموقع وحسابات في الإنترنت تمّت سرقتها، وأكثر من 500 مليون عنوان بريد إلكتروني تم اختراقها من قبل عصابة قراصنة روسية. وفقًا للتقرير، يعتبر الاختراق سرقة كلمات السر الأكبر في التاريخ.

ويستند التقرير على زعم شركة تأمين في الإنترنت والتي تقول إنّ 420 ألف مواقع أمريكية قد اخترقت وتمّت سرقة المعلومات الحساسة التي كانت فيها. ادعت الشركة أنها نجحت في تحديد المواقع التي تم اختراقها، ولكنها لا تستطيع الكشف عنها بسبب اتفاقيات السرية وعلى ضوء القلق بأن تظلّ تلك المواقع عرضة بعد الاختراق.

"لم يستهدف القراصنة الشركات الأمريكية فحسب، بل اخترقوا كل المواقع التي كان بإمكانهم وضع يدهم عليها"، هكذا قالت الشركة التأمينية.

وأوضح مسؤولون أمنيّون أنّ الخطر الكامن في سرقة المعلومات قد يتوسّع. لأنّ الكثير من الأشخاص يستخدمون نفس أسماء المستخدمين وكلمات السرّ لعدة مواقع في نفس الوقت، وسيستطيع القراصنة استخدام كلمات السر التي بحوزتهم للوصول إلى حسابات أخرى غير تلك التي في المواقع المخترقة.

في شهر أيلول الأخير اخترق قراصنة من أوروبا الشرقية موقع الإنترنت الأمريكي الكبير "Target"، وسرقوا معلومات ما لا يقلّ عن 40 مليون بطاقة ائتمان و 70 مليون عنوان بريد إلكتروني، أرقام هواتف وغيرها من المعلومات الشخصية.