قامت أمس الأربعاء مجموعة المخترقين الإسرائيليين Israeli Elite Force بتسريب سجل السكان الفلسطينيين، الذي يحتوي على سجلات عن 4 مليون شخص. كذلك، تعدُ المجموعة بنشر معلومات تابعة، حسب أقوالهم، لمخترقين اشتركوا في هجمة السايبر التي شُنت على إسرائيل يوم الثلاثاء الماضي (7 نيسان).

لقد كُتب في صحيفة "هآرتس" أن مجموعة المخترقين الإسرائيليين كانت فعالة جدا، في الأيام الأخيرة، ونفذت سلسلة من الهجمات على مواقع وجهات في السلطة الفلسطينية، سوريا ودول أخرى، إلى جانب نشر تفاصيل عن مصالح تجارية تابعة لعرب إسرائيليين.

حسب التقرير في الصحيفة، يشبه تسريب سجل السكان في حجمه تسريب سجل السكان في إسرائيل. يحتوي المجمع على معلومات عن أكثر من 4 مليون فلسطيني منها الاسم الكامل، اسم الأب، الأم، والجد، بالإضافة إلى تاريخ الولادة، الهوية والعنوان. تاريخ الولادة الأخير الذي يظهر في سجل المعطيات هو آذار 2008، حيث يمكن الافتراض أنها ليست النسخة الجديدة من السجل.

نُشر كذلك سجل معطيات البطالة في السلطة الفلسطينية وفيها 38 ألف قائمة، تحتوي على معلومات أكثر حساسية من المجمع الشامل. كذلك، نُشر مجمع آخر عن 700 موظف في السلطة، منهم رجال الحكومة الفلسطينية وقسم منهم صحفيون.