1. القراءة بفنجان القهوة: يعود أصل قراءة البخت من المشروبات الساخنة إلى المعتقدات الصينية القديمة لقراءة أوراق الشاي. وقد تم اعتماد هذه الممارسة القديمة في القهوة من قبل العرب، الذين اكتشفوا الحبوب البنية حوالي العام 600 بعد الميلاد. وتمّت قراءة فنجان القهوة بواسطة تحليل الرواسب التي بقيت في فنجان القهوة الذي شرب منه الشخص.

2. قراءة كف اليد: بدأت قبل نحو 3,000 عام في فارس وبلاد الرافدين. وهي تسند إلى حقيقة أنّ بصمات اليد لدى الناس فريدة من نوعها؛ حتى أنّ اليد اليُمنى لدى الإنسان تختلف عن اليُسرى. تشمل قراءة كف اليد تفسير الخطوط، الكدمات والتجاعيد من أجل التنبّؤ بمستقبلكم بل ويوم وفاتكم!

3. المستقبل ليس مجانيّا! يتجوّل بعض العرّافين، في المغرب بشكل أساسيّ، في شوارع المدن القديمة، يوقفون المارّة ويعطونهم رسائل غامضة حول مستقبلهم في محاولة لربح بعض المال. سينظرون إلى داخل أعينكم، وسيأخذون يديكم ويحاولون أن يشرحوا لكم ما تخفيه حياتكم اللاحقة.

4. الفلوكلور العربي مليء بالتعامل مع الجنّ؛ وهو مخلوقات غامضة يمكنها أن تكون جيّدة أو سيّئة. يدّعي بعض العرّافين في الشرق الأوسط أنّ لديهم علاقة مباشرة مع الجنّ وأنّهم يستطيعون دعوته من أجل العثور على أشياء فقدتموها أو ليقولوا إذا كان أحبّاؤكم يخونونكم.

5. يحذّر القرآن الناس من العرّافين، ولكن وللمفارقة فإنّ الكتاب المقدّس لدى المسلمين يُستخدم لهذا الهدف. يستخدم بعض الصوفيين والمنجّمين أرقاما من القرآن (عدة آيات على سبيل المثال) من أجل التنبّؤ بأحداث عالمية مثل الهزات الأرضية أو الحروب.

نُشر هذا المقال لأول مرة في موقع "ميدل نيوز"