قتل فلسطينيان الجمعة في غارة جوية اسرائيلية استهدفت سيارة مدنية في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة بحسب ما اعلنت وزارة الصحة في حكومة حماس السابقة التي كانت تدير قطاع غزة.

القتيلين هما اسامة الحسومي (29 عاما) من بلدة بيت ﻻهيا شمال القطاع ومحمد الفصيح (24 عاما) من مدينة غزة.

وقال احد شهود العيان "اطلقت الطائرات الحربية الاسرائيلية صاروخا على سيارة مدنية في مخيم الشاطئ في محيط  منزل اسماعيل هنية (رئيس وزراء حكومة حماس السابقة) ما ادى الى تفحمها واستشهاد من فيها".

وصباحا جرح خمسة فلسطينيين في قصف مدفعي اسرائيلي شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة وفقا لوزارة الصحة في حكومة حماس السابقة.

ويسود توتر على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل بعد تصاعد عمليات اطلاق الصواريخ والغارات الجوية التي تشنها اسرائيل ردا على ذلك.

وقال مسؤول باسم الجيش الإسرائيلي: جيش الدفاع يستهدف مخربيْن في شمال قطاع غزة كانا يهمان في الأسابيع الاخيرة بإطلاق الصواريخ على جنوب اسرائيل وتخطيط لهجمات خطيرة. المخربان المستهدفان هما أسامة الحسومي ومحمد الفصيح الذيْن كانا ضالعان في اطلاق الصواريخ على اسرائيل والتخطيط لهجمات ارهابية كبيرة. جيش الدفاع يواصل التحرك بتصميم ضد اي جهة تستعمل الارهاب ضد دولة اسرائيل. حركة حماس على مختلف اتباعها هي العنوان وتتحمل المسؤولية