استاء بعض المارة على شاطئ في نتانيا، في إسرائيل، بداية هذا الأسبوع، لرؤيتهم رجلاً شُوهد وهو يلف حيوانًا بكيس ويُغرقه في الماء. قال شهود العيان إن ذلك الرجل لم يسمح لأحد بالاقتراب من المكان وبعد فعلته تلك هرب من الشاطئ. عندما تم إخراج الكيس البلاستيكي من الماء، وبداخله الحيوان، أدرك الناس أنه كلب من نوع لابردور.

الكلب (فيس بوك)

الكلب (فيس بوك)

كان المصور الإسرائيلي أساف برزينغر متواجدا في الشاطئ عند حدوث ذلك وكتب البوست التالي على الفيس بوك: "جريمة قتل في وضح النهار!!! اليوم 16/8/2015 حين كنت أعمل كمسعف على شاطئ "أرغمان" في نتانيا. تقدمت نحوي امرأة غاضبة وقالت لي إن هناك رجلا يقوم بإدخال كلب، من نوع لابردور، بالقوة إلى البحر بينما يلف وجهه بكيس بلاستيكي ويُحاول إغراقه بالقوة... ووفق كلامها فحاول الناس أن يساعدوا ويخرجوا الكلب لكن ذلك الرجل لم يسمح لأحد بالاقتراب"، كتب وأضاف: "ركضت بسرعة إلى المكان محاولاً إنقاذ الكلب. عندما وصلت إلى الشاطئ لاحظت وجود كلب ميت كان رأسه ملفوفا بكيس بلاستيكي".

انتشر البوست الذي نشره بشكل كبير جدًا على شبكة التواصل الاجتماعي وحظي بآلاف التعقيبات والمُشاركات. كانت الصور التي تم نشرها قاسية جدًا. حتى أنه تم إطلاق عريضة وقّع عليها 10،000 شخص، تقريبًا، تُطالب بمحاكمته.

أساف برزينغر مع الكلب (فيس بوك)

أساف برزينغر مع الكلب (فيس بوك)

تم البارحة اعتقال مالك الكلب والتحقيق معه وقبلت الشرطة إفادته. فقال إنه جاء حاملاً كلبته المُحتضرة للاستمتاع في البحر لتكون آخر رحلة لها. كتب ذلك الرجل أيضًا بوستًا على صفحته الفيس بوك ورد فيها على الشتائم والهجوم التي تعرض لها واصفًا سلسلة الأحداث: "مرحبًا، أنا صاحب الكلبة التي تُدعى ماس. كان وضعها سيئا جدًا ولم تأكل شيئًا تقريبًا وكان يُفترض أن تتلقى حقنة قتل رحيم. أخذتها إلى البحر كآخر يوم ترفيهي لها. ما عدا ذلك، هناك بركة ماء خاصة لدي وإن أردت لكان بإمكاني قتلها فيها. لم أكن قريبًا منها عندما ماتت. كنت بعيدًا مع كلبتي الأخرى ومن ثم ذهبت إلى المُنقذ وطلبت منه إخراجها، إنما لم يكن هناك أي كيس أسود. انتظرت نصف ساعة وانصرفت. هنالك شهود عيان، ثلاث نساء ورجل وكان ذلك جانبًا. لم يكن هناك أشخاص في المنطقة. شُكرًا مُسبقًا".